الجديد فين غادي بيا خويا كلمات الأغنية - [بحث جاهز للطباعة] ملخص علوم اول متوسط مطور الفصل الدراسي الثاني - - ديفلات قطرة للتخلص السريع من الانتفاخ ومضاد للتقلصات Deflat Drop - طفلي بلع نواة تمر، فهل من خطورة عليه؟ - هواتف مكتب الضمان الاجتماعى بجده ومعلومات عنها بالسعودية - الذيبية القصيم رئيس المركز - حمض البنزويك التحضير - حشوات مصبوبة الحشوات الضمنية - دالة محايدة تعريف - الفترة الكلاسيكية (موسيقى) خصائص الأسلوب الكلاسيكي - روكو سيفريدي مسيرته الفنية - دارت الأيام (مسلسل) ملخص قصة المسلسل - هل تعتبر دورة 34 يوما طبيعية؟ وماذا يعني نزول دم الدورة مائلا للبرتقالي؟ - لفافة اللفافة السطحية - نترات الزئبق الثنائي الخواص - لهجة جنوبية لهجة منطقة عسير - اوليفيا اولافلي - [بحث جاهز للطباعة] قائمة بعناوين مشاريع التخرج لتخصص التربية الاسلامية - - هاتف مركز العريجاء الغربي الصحي بالرياض و معلومات عنه بالسعودية - الحكاية المثلية بنية الحكاية المثلية - هواتف شركة النعيم للمقاولات المحدودة ومعلومات عنها بالسعودية - اختبار لاإتلافي فوائد الاختبارات غير الإتلافية - هاتف وعنوان مستشفى الملك سعود للامراض الصدرية - الشعبه, مدينة الرياض - طريقة التعليم الصامتة - دموع الورد (مسلسل) قصة المسلسل - هواتف مؤسسة عادل بن علي البجادي للتجارة والمقاولات ومعلومات عنها بالسعودية - نادي المصيف السعودي تاريخه - جامعة بحري كليات الجامعة - كلية ابن سينا >>> رسوم الكلية - أرقام طوارئ الكهرباء بالمملكة العربية السعودية - بطاقة التهنئة انواعها - وصفات لحل جميع انواع أمراض الشعر - نزهة بدوان حياتها - لهجة حجازية اللهجة البدوية - مجمع ذات العماد البناء - من هما الشقيقتان ثريا و جمانة السلطي ... وغموض انتحارهما - القضيب يسترخي بعد الانتصاب سريعا فهل هذا طبيعي؟ - [بحث جاهز للطباعة] مشروع تخرج نظم معلومات , مشروع تخرج شبكات - - حنان شقير عن حياتها - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع إنتاج عيش الغراب - البرتي أصل قبيلة البرتي - لوحات سيريالية الفنان فيكتور Victor Bregeda - عمر فروخ - شط ملغيغ جيوغرافيا الشط - هانسل وغريتل ملخص القصة - [ رقم هاتف ] إدارة شؤون المتقاعدين بالسعودية و معلومات عنها - كيس درقي لساني الإحصائيات - قرية هام التسمية - تكعيبية (عمارة) ميزات النمط التكعيبي - تقييم الأقران مزايا التقييم الذاتي وتقييم الأقران - طريقة عمل فول البغل بطعم لذيذ لا تفوتكم - نظرية الانجراف القاري التاريخ - جشتية نشأة الطريقة الجشتية في هراة - حياة حشرة قصة الفيلم - لغة النمذجة الموحدة تاريخ - طريقة تحضير المصابيب القصيمي بطريقة سهلة - سي إتش ألفا لعلاج تآكل المفاصل ولبناء الغضاريف CH Alpha - الخط الزمني لثورة الشباب اليمنية (3 يونيو - 22 سبتمبر 2011) الخط الزمني - القواسم نسب القواسم وتاريخ هجرتهم إلى جلفار - مصلحة شؤون القبائل تاريخ - سيدي اعمر الحاضي دواوير الجماعة - ابيات شعر باسم سوفانا , معنى اسم سوفانا - قبيلة الصلبه نسب القبيلة وافخاد القبيلة - محاولة عيش كاتب الرواية - طريقة عمل وصناعة المكرميات بالصور - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الالتهاب الكيسي والأوتار بالاعشاب - كيف قابلت أمكما (مسلسل) طاقم الممثلين - تخثر السائل المنوي يوثر على عملية الاخصاب - الطرائق التكرارية لحل أنظمة المعادلات الخطية - ليزر الغاز الليزر - السلام عليكم و رحمة الله أرجوا منكم الرد على إستشارتى.... كيف يتمزق غشاء بكارة الفتاة - دراسة جدوى لمشروع صناعة خراطيم الري بالتنقيط من المطاط المعاد تدويره - قائمة حلقات بن 10 نظرة على السلسلة - عبد الحسن المفوعر السوداني المصدر - تجربة العالم هيرشي وتشيس - المزاج (فيلم) قصة الفيلم - رغم الاحزان (مسلسل) تمثيل - سعود الكبير بن عبد العزيز بن سعود آل سعود زوجاته - محيي الدين بن عبد الظاهر نشأته وأعماله - العقيلات - مجلس الضمان الصحي التعاوني الأمانة العامة لمجلس الضمان الصحي التعاوني - دارمشتاتيوم تاريخ الدارمشتاتيوم - هاتف وعنوان مستشفى سعد التخصصي - الخبر شمال, مدينة الخبر - كازو مساجد - صوفي دي السيرة الذاتية - ماطر جغرافية ماطر - إحصاء حيوي الإحصاء الحيوي وتاريخ الفكرة الحيوية - حنبعل نشأته - نظام إحداثيات جغرافي دوائر العرض وخطوط الطول - قلب الظلام ملخص الرواية - الحفز الإنساني مفهوم الحفز الإنساني - قرنفلانيات - سوبرتان - طريقة عمل رز بالتونة يجنن بطعم لذيذ لا تفوتك - قائمة الطائرات المدنية أ - [طب بديل ] رجيم ينزل الوزن 20 كيلو بالشهر للدكتور أسامة حمدي - مواضيع صحية - [بحث جاهز للطباعة] أروع بحث عن الطاقة الشمسية - - عبد الله رشاد السيرة الذاتية - الاستكمال الرياضي بفروق نيوتن طرق الاستكمال - الشروط المطلوب استيفائها للحصول على ترخيص نقل البضائع والمهمات بأجر بالسعودية شروط ترخيص نقل البضائع -
آخر المشاهدات لهجة جنوبية لهجة منطقة عسير - الحفصيون قائمة السلاطين - نقطة رجوع (فيلم) قصة الفيلم - مشروع تخرج لطلبة كلية التربية قسم اللغة الإنجليزية جاهز للطباعة - أوجاماجو دوريمي القصة - القذف السريع مع تناول السيروكسات ... ما الحل؟ - [ رقم هاتف ] شركة حمد العيسى وأولاده للأجهزة المنزلية - خميس مشيط, عسير - محمية المطلاع - الطرائق التكرارية لحل أنظمة المعادلات الخطية - [بحث جاهز للطباعة] بحث إجرائي - - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمى حول مادة الرياضيات - - يوكي كاجي أدواره في الأنمي - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمي جاهز عن التضخم - - مضاعفات عقار سيروكسات Seroxat - مسعود نجابتي - الألعاب الشعبية في قطر الألعاب الشعبية في دولة قطر - خواص العلاقات على المجموعة أولا خاصية الانعكاس - معالجة الصور الرقمية الصّورة الرّقمية - نموذج شهادة حسن سيرة وسلوك بالمملكة العربية السعودية - طريقة عمل سلطة المزارع الامريكية بطريقة سهلة - تركيز رأسمالي تعريف - طريقة عمل وصناعة المكرميات بالصور - هاتف و معلومات عن مستشفى الميقات بالمدينة المنورة - مخطط سميث رياضيات مخطط سميث - اضطراب التكامل الحسي التصنيف - الدخول بالملابس الرسمية (مسرحية) قصة المسرحية - مبدأ المطابقة مبدأ المطابقة - الجرولر (أداة كهربية) إختبار المحرك - مهما كان الثمن (مسلسل) ملخص المسلسل - طريقة عمل دجاج جلي جلي (هندي) لا تفوتك - هاتف وعنوان مستوصف حسين العلي - الهفوف, الاحساء - دكسترين الاستخدامات - تخثر السائل المنوي يوثر على عملية الاخصاب - طريقة عمل البصارة بالملوخية مثل المطاعم - صبغة (نبات) من أنواعها - مرض الوردية او العد الوردي الاسباب ، الوقاية ، العلاج - سواروفسكي معلومات عامة - 3 مكونات فعالة لتنحيف الكرش.. اكتشفيها - الإتصال الجمعي الإتصال الجمعي - القره بوللي قصرالأخيار( قماطه_ليبيا ) - كوردج الجبان القصة - ماجد موقد - متلازمة غريستمان الأعراض الأساسية - طريقة عمل العجينة لجميع المعجنات من حلقات برنامج منال العالم - ما رأيكم بحبوب زبركسا النفسية؟ وهل تسبب السمنة؟ - ريديك باو إحصائيات - إدخال الأصبع لتنظيف المهبل بعد الدورة الشهرية.. هل يضر غشاء البكارة؟ - وصفة العلاج باسماء الله الحسنى - لهجة زهرانية الكلمة ومعناها باللهجه الزهرانية - قبيلة الصلبه نسب القبيلة وافخاد القبيلة - كيس درقي لساني الإحصائيات - لهجة شمالية (سعودية) بعض كلمات ومفردات اللهجة - تخطيط اجتماعي خصائص التخطيط - قبيلة أرحب سبب التسمية - طريقة عمل موالح ليبية - [بحث جاهز للطباعة] مشروع تخرج محاسبة جاهزة doc , مشاريع تخرج محاسبة بكالوريوس - - تفاح الحباري - بولي إيثيلين تيرفثالات - الجامعة الوطنية - السودان كليات الجامعة - أبناء القهر (مسلسل) القصة - ذكاء تنافسي مراحل تطور الذكاء التنافسي - الطول:1متر و 80سم الوزن : 96 كلغ الاعراض :أحس بألــــم في الجهة الداخلية للمفصل الأيسر - التهاب الأوعية الصفراوية التصاعدي الأعراض والعلامات المرضية - صفاء النعيمي صفاء صبحي عزيز النعيمي - ماهي حبوب انتي اكسدنت " antioxidant " - معلومات هامة عن تحاميل هيما جل hemagel - مملكة أوداغوست - الغبش - كمال الدين الإحقاقي نسبة - هاتف مركز خصيبه الصحي بالقصيم و معلومات عنه بالسعودية - مكونات أكلة السوشي - طريقة تحضير فاهيتا الدجاج من الشيف منال العالم - السياحة في نيبال وافضل الاماكن السياحية الشهيرة - اكتيمرا حقن لعلاج إلتهابات المفاصل الروماتزمى Actimra injection - راودي راثور نيذة عن الفيلم - بريجدين أبكس كبسولات لعلاج الصرع والام الاعصاب Pregdin Apex Capsules - هاتف وعنوان مستوصف البرج - خميس مشيط, عسير - نيزاتيدين - حل الطلاسم باعث الكتابة - هاتف وعنوان مطعم الرمانه - الفناتير, الجبيل - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمى عن الطلاق - - ويندوز 98 الإصدار الثاني من نظام التشغيل windows 98 - مسار (منظومة) تعريف - لغة الشونا اللهجات - هاتف وعنوان مستوصف الخناني الطبي - عرعر - هواتف شركة بن رافع للمقاولات المحدودة ومعلومات عنها بالسعودية - هواتف مستشفى الصحة النفسية و معلومات عنها بعسير بالسعودية - بنتازا أقراص تحاميل لعلاج التهاب القولون التقرحى Pentasa Tablets - قصر بن عقيل معلومات عن القصر - صبغة توتية البيئة والانتشار - جاي موريارتي - نبات حولي النباتات الحولية - مكافآت طلاب مدارس تحفيظ القرآن الكريم بالمملكة العربية السعودية - الكاذبات الصغيرات الجميلات (مسلسل) قصة - هل أستطيع الاستحمام بعد فض غشاء البكارة ليلة الدخلة مباشرة؟ - هافا ناجيلا نص الأغنية مع ترجمة عربية - هاتف وعنوان مندي ومطبخ الجنوب - خميس مشيط, عسير - علم النفس التجريبي تعريف علم النفس التجريبي - خارطة أم راكان (مسلسل) - حناشة اصل التسمية - قبيلة الهزازي أقسام قبيلة الهزازي - الحروب الفارسية اليونانية - استشارة قانونية حول اجراءات الطلاق طبقا للقانون الكويتي - المنظور اللوني من حيث شدة اللون - أوي يوكي أدوارها في الأنمي - رحيمو (فيلم) - وجود قطعة لحمية على فتحة المهبل، هل هو دليل على عدم العذرية؟ - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمي جاهز عن الفيزياء - - هاتف مركز إسكان الخالديـة الصحى بالاحساء و معلومات عنه بالسعودية - بروتوكول سيفرز اجتماع سيفرز - كلمات - انت روحي - حمود السمه - [بحث جاهز للطباعة] قائمة بعناوين مشاريع التخرج لتخصص العلوم - - المرون (العدين) مراجع وروابط خارجية - خلطة مجربة لعلاج تاخر الحمل وهرمون الحليب وتكيس المبايض - عشاري أضلاع إنشاء العشاري المنتظم - زوج الأم (فيلم) بطولة - ضعف عام وقلة في التركيز، فهل يمكنني تناول البروتينات للتقوية؟ - أسباب هجوم تويتر على نجود الحريقي - الملابس الخشنة هل تؤثر على غشاء البكارة - شرح تركيب باب الغسالة وكيفية الاصلاح والصيانة - كيف يؤثر استعمال مستخلص العرقسوس على كتاكيت التسمين - ميكرومتر (جهاز قياس) مكونات جهاز الميكرومتر العادي - قائمة مغنيات لبنانيات قائمة - علي ولد زايد من أقواله المشهورة في اليمن - الخرزي (الخبت) مراجع وروابط خارجية - تشكيل تضاريس سطح الأرض عوامل نشأة التضاريس - الجريمة في إيطاليا الجريمة في قانون العقوبات الإيطالي - طريقة عمل صينية سمك الدينيس بالبطاطس من الشيف مي يعقوبي - الغرايق (مدغل الجدعان) المحلات التابعة للقرية - حنان شقير عن حياتها - الشروط المطلوب استيفائها للحصول على ترخيص نقل البضائع والمهمات بأجر بالسعودية شروط ترخيص نقل البضائع - عدد السعرات الحرارية في الكباب والطاقة والقيمة الغذائية - الفضاء اللوني (ص ش ض) و (ص ش ق) الاستخدام - فرانسوا الأول ملك فرنسا السنوات الأولى - المفتش كلوزو الشخصية - هاتف وعنوان مستشفى محايل الأهلي - محايل, عسير - قائمة المواضيع الأساسية في الاقتصاد مواضيع متعلقة - دوناش بن لبرط مسيرته - بعض النصائح للتغلب على آلام الصداع النصفي - لهجة ليبية اللهجة الشرقاوية - حثرة منتشرة الموئل والانتشار - ملاحظات رجل مسن داعر - هاتف وعنوان محل مفروشات العصيمي - ساجر, محافظات الرياض - المقاييس الترتيبية وصلات داخلية - هاتف وعنوان أبراج الخالدية مركز الخزان - المربع, مدينة الرياض - الحجامة تحت الذقن تنقي الرأس - [بحث جاهز للطباعة] نموذج مقدمة بحث جامعي , نماذج بحوث جامعية - - نينا هارتلي - برج الكيفان حي موحوس - عين الحوت الموقع والتسمية - طريقة كتابة المراجع بطريقة فانكوفر - دواء تيربوتالين لعلاج الربو والتهاب القصبات ويرقان المواليد - طريقة عمل الكروسان من حلقات برنامج منال العالم - الجامعة العربية للعلوم والتقنية - الحجر الفص النحيت - بيتافال كريم لعلاج التهابات الجلد Betaval Cream - أضرار غاز الهيليوم - جامع بلك (كويه) - بويراز كارايل (مسلسل) قصة المسلسل - دواء بيروكسيد البنزويلبنزاك,اكنيزول ,بانوكسيل - أعاني من ظهور حبوب على الشفرتين الصغيرتين للمهبل مثل الفقاعات الجلدية ، شفافة متراصة، وأيضا - هواتف مكتب الضمان الاجتماعى بسراة عبيدة ومعلومات عنها بالسعودية - بي بي إس إس بي بي أبرز الألعاب التي تعمل عليه - ليو الثالث الإيساوري حياته - [بحث جاهز للطباعة] قائمة بعناوين مشاريع التخرج لتخصص التربية الاسلامية - - كوربا (حاسوب) نظرة عامة (مقدمة) - فهد بن فيصل الفرحان آل سعود نبذة عنه - هاتف وعنوان الدولية للأحذية الطبية والأطراف الصناعية المحدودة - السلامه, جدة - دواء تيربوتالين لعلاج الربو والتهاب القصبات ويرقان المواليد - غوشو أوياما خلفيته التعليمية - لاحظت خروج افرازات مع البراز من فتحة الشرج عندي لونها برتقالي، ولا أعاني من آلام - مغنطة طرق المغنطة - الطاكسي المخفي (فيلم) ملخص الفيلم - جليبتس بلس كبسولات لعلاج مرضي السكر Gliptus Plus Capsules - مريم نور حياتها - ايهما افضل تربية الدجاج في البطاريات ام على الارض مقارنة هامة - تصلد انفعالي - فضل الليل على النهار (رواية) ملخص الرواية - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع فرز وتدريج الخضار والفاكهة - نموذج بيكمان - هل حبوب روتاسي60 ruta _c أمنه للحامل والجنين في الشهر الثامن كوقايه للنزيف اثناء الولادة - أصوات كوروتكوف أنواع أصوات كوروتكوف - نموذج قرار الشركاء بتصفية شركه بالسعودية - مانفريد كالتز - جربي رجيم العدس للتخلص من الوزن الزائد - ماء التونيك معلومات تاريخية - آري بيهن النشئ والتعليم - منحنى التعلم منحنى التعلم في علم النفس والاقتصاد - عمليات التشغيل اليدوي القطع بالأجنة - ملكاوي أصل العشيرة - فتاة القيروان ملخص جرجي زيدان للرواية - دائرة التقطيع أنواعه - فارغو (مسلسل) القصة - أبو بكر الرازي حياته ونشأته - هواتف وأرقام مركز العلاج بالإبر الصينية والعنوان - قاعدة زايتسيف - التحفة الإثني عشرية أبواب الكتاب - قريقر أصل التسمية - ألكسندر أليخين مصدر - بنتوثال الصوديوم -
اليوم: الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 , الساعة: 10:49 م


اعلانات

محرك البحث


اختلاط الأمور والأفكار والشعور بالإحباط والاكتئاب

آخر تحديث منذ 20 يوم و 5 ساعة 23 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع اختلاط الأمور والأفكار والشعور بالإحباط والاكتئاب فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم الشخصية وتطوير الذات وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 04/11/2020

السؤال :
لا أدري كيف أبدأ في وصف مشكلتي، فقد أصبحت عاجزاً حتى عن الكتابة، يائساً تائهاً فاقداً الأمل من كل شيء حتى من رحمة الله التي لا ييأس منها إلا القانطون، الرجاء أنقذوني، فلم أعد أفهم نفسي ولا أكاد أعي مشكلتي، إني ضائع، فبعد أن كنت شاباً مواظباً في عملي نشيطاً فيه، أصبحت شيخاً عجوزاً في عمر الشباب، لقد ذبلت نضارة وجهي ويئست من هذه الحياة أيما يأس، إلى درجة التفكير بالانتحار أحياناً، من أي شيء أعاني لا أدري!! تيهان نفس رهيب أم جنون بانتظار التفاقم! لقد دخل الشك في قلبي حتى حول حقيقة الإسلام بعد أن كنت مواظباً على أمور ديني، عمري تجاوز الثلاثين سنة، أعيش في بلد أوروبي منذ سنوات للدراسة، وكنت من قبل أعزي نفسي وأقول إن كل مشاكلي ستحل، وسأعيش في راحة ونعيم في هذا البلد، وإذ بالحلم يصبح كابوساً، والآمال الوردية تتبخر وتتحول إلى يأس وقنوط، والهمة إلى كسل وبلاده، وقد جئت إلى هذا البلد للحصول علي شهادة عليا منه، وأنا الآن في أحسن المراكز العلمية في أوروبا بل وفي العالم في مجال اختصاصه، ولكن للأسف مع مشكلتي ومعنوياتي التي هي في الحضيض، كل ذلك لم يعد يغرني وأنا عاجز عن اغتنام هذه الفرصة، وأصبح مركز وجل اهتمامي منحسراً في كيفية الخروج من مشكلة تعيسة لا أدري ما سببها!! فأضيع الوقت الثمين هباء في اجترار آهاتي وندب سوء حظي! ما أعرفه فقط هو أنني في ضيق صدر خانق، ضاقت بي الدنيا على رحابتها وسلطانها، ركبني الهم والغم يسحقني شيئاً فشيئاً، والغريب أني أفكر في المستقبل وفي النساء كثيراً، لكن دون الاستطاعة الوصول إليهن! لقد حاولت غير مرة البحث عن بنت الحلال ولكن لم أوفق، وقد خيب ظني أكثر من مرة ممن أملت خيراً، وهذا نتج لدي ردة فعل حمقاء، وأتذرع مبرراً وأقول لو أن الله يريد أن ييسر أمري لاختصر علي الطريق ووفقني لما أريد لكي أستثمر وقتي فيما هو أكثر فائدة، ولكن يريد أن ينتقم مني في الدنيا والآخرة لذلك سلط علي هذا الأمر لأني لا أستحق شيئاً!!!! تخيلوا مقدار تفاهتي عندما أتحسر كثيراً لرؤية الشباب متزوجين، ليس حسداً ولكن توقاً! لأني وحيد عاطفياً واجتماعياً، ولا أ جد امرأة على كثرة النساء من حولي! حتى أني فكرت بالمخاللة أو المصاحبة كما يفعل شباب الغرب هنا ولكن حتى هذه لم أجد!!!!! وإن كان مجيبي أو القارئ يعيش في أوروبا فهو يعي تماماً ماذا تعني الوحدة الوجدانية هنا! إني أعيش كما قال الشاعر:
كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ والماء فوق ظهورها محمول

ولكن، الأخطر هو ألا تكون مشكلتي ناتجة عن هذا الأمر وحده، رغم أن الحال قد وصل بي إلى أن أعزو كل العذاب النفسي الذي أقارع إلى الفراغ الوجداني والعزلة العاطفية! وأتساءل يا ترى ألهذه الغريزة الحيوانية كل هذا التأثير على النفس أم أنا أضخم الأمور وأبالغ قليلاً؟ وإن كان لها كل هذا الزخم (عند بعض الناس على الأقل، الضعفاء التعساء مثلي!) فما بوسعنا، نحن المساكين أنا وأمثالي، أن نفعل، خاصة إذا كانت ( العين بصيرة واليد قصيرة)! ولا أخفيكم أني لطالما حلمت بنوع معين من النساء.... بامرأة من جنس معين (!) تعينني على أمور ديني ودنياي، ولكني فشلت فشلاً ذريعاً. وبسبب هذا الفشل قررت العزوف عن الزواج والبقاء أعزباً؛ لأنني أخشى أن يكون سبب مشكلتي هذه ليس هذا الأمر، وأن تكون حالتي قد أصبحت طبعاً مترسخاً ومرضاً مزمناً مستعصياً، وبالتالي لن أستطيع التأقلم مع حياة زوجية بعد عزوبية طال أمدها ودون أي خبرة سابقة في المعاشرة الاجتماعية والتآلف مع امرأة تحت سقف واحد، لأنني سأظلم تلك المرأة المسكينة التي لا ذنب لها! وأحكم بالفشل المسبق على أي ارتباط، فبدأت أرفض فكرة الزواج تماماً وأعزف عنها.

نشاطي أصبح معدوماً وحماستي للعمل تتراجع، وحالي يتدهور من سيئ إلى أسوأ، وبدأ ممن حولي يلاحظ تعكر مزاجي رغم محاولتي إخفاء ذلك، وأتذرع بأن هذا مجرد تعب جسدي بسيط سيزول، ولكن في الحقيقة أن الأمر أخطر من ذلك بكثير، ضعُف إيماني، وبدأت أستصغر وأستهين الكبائر وأسعى ورائها، ثم ألوم ربي! اختلطت علي الأمور وأصبح ليلي نهار طويل من الأرق والسهر والتفكير العقيم، ونهاري فترة من الخمول والبلادة والجمود والكسل، قبُح منظري وساء خُلقي، وأصبحت نزقاً، سريع الغضب، حساساً، سيئ الظن بالآخرين، سيئ السلوك والتصرف، بذيء اللسان أحياناً، وأصبح كلامي منفراً، مملاً ثقيلاً، لاذعاً وجارحاً، وما يزيد الطين بلة أني ألجأ إلى العادة السيئة (السرية) والنهم بشكل غير معقول، أو العزوف التام عن الأكل، كملجأ زائف ووسيلة للانتقام من نفسي حتى نحل جسمي وخارت قواي، وصرت أتحاشى الناس وأتهرب من المسئوليات والاجتماعات، وإن كنت في اجتماع فإني أتحاشى الأماكن المتقدمة أو أوساط القاعات؛ لأنني أخشى أن يبدر مني شيء قسري رغم إرادتي كالصراخ مثلاً في الاجتماع!! لم يحدث لي هذا بعد ولكني أخشاه جداً، وأمضي جلّ وقت الاجتماع في التفكير في نفسي، والبقاء هادئاً حتى النهاية، وكثيراً ما يراودني الإحساس بالخروج قبل نهاية الاجتماع تحاشياً لأي طارئ!! كيلت لي الأوصاف والتهم العديدة، أقلها المعقد، المتزمت، المغرور، المفصوم، المتكبر، المتشدد...!! إني مشلول الإرادة والتفكير، وأتخبط في مستنقع من العذاب ليس له قرار، خارت قواي وضحلت همتي، وبدأت ملامح سوء العاقبة تلوح في أفقي! شرود الذهن، وشحوب الوجه واللامبالاة علامات أصبحت من سماتي الظاهرية المميزة، إني عاجز عن اغتنام فرصة وجودي في بلد عريق فيه كل شيء متاح وميسر لمن أراد أن يستفيد ويتطور ويبني نفسه، وقد أُحسد على هذه الفرصة (ولكني في الحقيقة شاك مما أنا عليه محسود)، أذهب متأخرا إلى عملي وأتغيب عن العمل أحياناً بذرائع وهمية، ويتراجع مردودي الدراسي أكثر فأكثر حتى ليراودني الشك في عدم القدرة على إنهاء المرحلة التي جئت من أجلها، وبدأ المشرف على عملي يتأفف مني ويظهر ندمه على قبوله إياي للعمل معه (ولا ألومه!) والوقت يحسب علي ويمر دون فائدة، أصبحت غير مكترث بما يجري حولي، فقل مردود عملي بشكل واضح وخطير، عندما أقارن نفسي حتى بمن هم أصغر مني سناً أجد أني بلا قيمة، فأحقر نفسي وأغتاظ منها وأبغضها، وعندما أرى أن من أترابي أو ممن يصغرني بكثير قد أصبح عالماً وباحثاً، أو مسئولاً كبيراً أو قائد جيش أو وزير أتحسر كثيراً على وقت أمضيه هكذا دون أن أستثمره بما يفيد، إلى درجة أن أقول إن الحيوان أكثر فائدة مني بلحمه وجلده ولبنه! أما أنا (!!!)....فلا خير يرجى مني، وأي فائدة من استمرار عيش ممن لا خير يرجى منه ولا فائدة، فقد عجزت حتى عن قيادة نفسي وفهمها! أتصرف أحياناً كالمراهق، وتارة كالأخرق أو البليد! الناس تلفظني وتهجرني وأنا ألفظ نفسي وأحقرها وأبحث عن طريقة للانتقام منها! أعيش وحيداً بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى، فلا صديق حميم ولا صاحب مواس، فشحوب وجهي واكفهراره واعتلال سلوكي وانحرافه كاف لتجفيل الناس مني بسهولة، وما أوشك أن أتعرف على إنسان حتى يصد عني بسرعة! فألوم نفسي، وأقول: إن كنت متوحشاً أو منبوذاً إلى هذا الحد فالأفضل أن أعتزل الناس وأتحاشاهم لأكفيهم شري ولكي لا يطلعوا على ما أنا فيه! ناسياً أنه:

مهما تكن في امرئ من خليقة وإن خالها تخفى على الناس تعلم

تارة أكون مستسلماً خانعاً إلى درجة استعظام الآخرين وتقديسهم واستصغار نفسي أمامهم، وتارة متمرداً غاضباً كصعلوك شرير حاقد على نفسه وعلى ما حولها وعلى الدين! وقد كان ظني بالله حسناً ولكن المرارة التي أعيش جعلتني أقول: إن الله خيب ظني، وأصبحت ألوم ربي كما ألوم إنساناً عادياً!!!!! وأكثر من قول: (لماذا كل هذا يا ربي) فمنذ سنوات وأنا على هذه الحال ولا حتى بصيص أمل، وتركت الصلاة وهجرت القرآن تمرداً!! بعدما كنت متمسكا بهما وكان ذلك ديدني، وأصبح الدين يغيظني والشك يطاردني! وأتهم طريقة تربيتي التي كانت نوعاً ما( دينية) على الخلق والمبادئ والقيم، وبدأت أشك أن ذلك قد يكون السبب في معاناتي هذه، وليس الفراغ العاطفي!! وأقول ماذا جلب لي الخلق والأدب غير التعاسة والمعاناة في حين أرى أن الفاجر البذيء والمنافق الكذاب أو الفاسق أكثر ثقة بنفسه مني وأكثر نجاحاً وأتم صحة وأوفر حظاً..!!!!، وعندما أراقب نفسي أجد أني فاشل في كل شيء سواءً على الصعيد الاجتماعي والعلمي (رغم الشهادات) والعاطفي والصحي النفسي والجسدي الذي بدأ يتداعى كبيت خرب، في حين يتمتع الفاتك اللهج بكل الطيبات.!! أكاد أقتنع بأن تعاستي هذه هي قدري، قدر سيئ، أسوة بالقدر السيئ لآلاف البشر في هذا العالم، ومن منا يستطيع رد القدر، فأستسلم لذلك الشعور. وعندما أتخيل أن المستقبل قد يكون امتداداً لهذا الحاضر التعيس بمرارته وقساوته، فإني أكرهه وأمقته كثيراً، وأتمنى ألا أعيشه، فتعاسة الماضي والحاضر تكفيني، وقد أخذت حظي منها، ولا أريد أن يكون المستقبل أيضاً على هذه الحال! أذبل شيئاً فشيئاً، ولم يعد لي رغبة في الحياة، أطرح أسئلة كثيرة على نفسي ولكن لا أجد حلولاً، هل هذا الذي يحدث معي يا ترى أمرٌ طبيعي؟ وهل لا زالت الحياة تستحق أن تعاش بعد أن لم يبق لها طعم ولا رائحة؟ وهل هناك من عاش محنة مماثلة وخرج منها سليماً؟ إن أمراضي وعللي تتفاقم يوماً بعد يوم ويسبب بعضها بعضاً، ويزيد بعضها في خطورة بعض، دون أن يكون للأدوية الطبية والنفسية أي أثر إيجابي، أحاول تطبيق الإرشادات وأغير الطبيب ولكن عبثاً! أجتر نفس الآهات والأنات وأموت كل يوم ألف مرة، لقد مللت والله، وتعبت من هذه الحال، فما المخرج؟

أرى نفسي كشمعة تنطفئ تدريجياً أمام عيني ونهايتها قريبة وأنا عاجز عن فعل أي شيء! هل يكون الهروب نحو الانتحار هو المخرج فأخسر على عجل ديني الذي لم يبق منه شيء، ودنياي التي لم أتمتع منها بشيء، وآخرتي التي لم أدخر لها شيء؟ أنا في جحيم أسود، أحمر، ولا يشعر بذلك أحد، أعيش في وهم وسراب، أنا ميت بين الأحياء، ولا أدري ماذا أفعل، فلا حتى صديق يواسيني، بسبب المعاناة التي أعيش، ورؤية ما في هذا العالم من جور وظلم ورزايا، بدأت أتساءل عما إذا كان الله فعلاً موجود!!!! بعد أن كان هذا الأمر بالنسبة لي قناعة لا نقاش فيها، تصوروا إلى أي حد وصلت حماقتي وتمردي!!! وحين أحاول فهم مشكلتي ومعاناتي أقول لو أني لم أكن أشقى الناس لما عانيت كل هذا (قد تقولون إن الأنبياء قد عانوا وهم خير البرية، ولكن من منا لديه طاقة احتمال الأنبياء!). وعندما أتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم عمن يسبق عليه الكتاب فيردى في جهنم أو ينجو منها، أو قوله فيمن يصبح مؤمناً ويمسي كافراً أو يمسي مؤمناً ويصبح كافراً، أقول: لقد صدق والله، فإني أرى ذلك وأعيشه، أعاني وحيداً، وأكتم كل ما أعاني منه باسم الصبر والاحتساب! فقدت الأمل في كل شيء ويئست من كل شيء..! اسودت الدنيا في عيني، حتى إني لأبكي أحياناً كالطفل الصغير..!! قد تقولون لي: عليك بالصلاة والرجوع إلى الله والقرآن والدعاء والتضرع، ولكن حتى هذا الأمر أصبح منفراً لي!!! وأربطه بتحسن حالي، وأقول: لو كنت إنساناً سوياً معافى، ولو أن الله استجاب دعائي وكشف عني هذا الجحيم، عندها لن تكون لي حجة في هجران الدين!!..( ألا ترون أن أبواب الشيطان مفتوحة أمامي على مصراعيها ؟!! ) أنا في صراع لا يطاق بين أضداد وتناقضات سلوكية وخلقية (افعل..لا تفعل..) ومعاناة نفسية رهيبة تعجز كلماتي عن وصفها، أليس حراماً أن يمضي عنفوان الشباب هكذا؟! في لحظات معينة أقول: إن مشكلتي هذه ليس لها إلا حل وحيد ونهائي!!! إن كانت هذه المشكلة هي النفس الحقيرة وما جبلت عليه، وان كانت الطباع قد تأصلت منذ سنين ولا أمل يرجى في الأفق، أليس الموت مرة واحدة في العمر أهون من الموت ألف مرة في اليوم الواحد!! فالطب في عقر داره لم يفعل شيئاً معي، وأدوية الجنون والهبل (!!!) أو الاكتئاب والإحباط والقلق لم تفد، بل وكأنها تساهم في تدهور حالتي أكثر فأكثر!! ولست من أهل الصلاح والتقوى حتى يجاب دعائي ويرفع كربي، ولا من أهل السلطان والجاه لأجد العون والمواساة ممن حولي، فما العمل يا ترى؟! إني والله حائر، أغيثوني، أشيروا علي أرجوكم.
الشيء الوحيد الإيجابي الذي استنتجته من حالتي هذه، هو أنني أفهم الآن لماذا ينتحر بعض الناس فأعذرهم!!
سامحوني على الإطالة، وعلى بعض الهذيان؛ لأنه حتى الكلمات تهرب مني، ولم يعد باستطاعتي انتقاؤها، ولا أدري إن كنت سأتمكن من قراءة جوابكم قبل أن.... قبل أن يفوت الأوان....فلا تدرون مقدار اليأس وحجم المعاناة التي أكابد وأقاسي.
ودمتم ناصحين مرشدين.
والسلام عليكم.

 
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية! فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك! ونعتذر إليك عن تأخر الرد لعدة أسباب، من أهمها أن مشكلتك فريدة من نوعها؛ مما اضطرني إلى قراءتها عشرات المرات، وتأجيل الرد عليها مرات ومرات، والدعاء أن يوفقني الله لإيجاد حل يساعدك للخروج مما أنت فيه!

فرسالتك عبرت أصدق تعبير عن واقع مؤلم، ومرير، ولا يسعني في بداية كلامي معك إلا أن أتضرع إلى الله العلي الأعلى أن يصرف عنك ما أنت فيه! وأن يشرح صدرك للذي هو خير! وأن يعافيك من كل بلاء! وأن يمن عليك بالهداية إلى صراطه المستقيم! وأن يشرح صدرك للذي هو خير! وأن يعيد إليك توازنك وثقتك بربك وبنفسك! وأن يجعل النجاح والفلاح والتوفيق حليفك! وأن تعود إلى أهلك ووطنك وأنت في أحسن حال، وقد حققت الآمال التي عقدتها، وعقدها عليك أهلك ووطنك! وأن تكون من بناة حضارة المسلمين!

وأما بخصوص ما ورد برسالتك، فإنك فعلاً تعيش مأساة حقيقية بكل ما تحمل الكلمة من معنى، حيث اختلطت عليك الأمور إلى درجة فقدت فيها كثيراً من مقومات النجاح، أو السعادة! ومع هذه الصورة القاتمة إلا أنني ما زلت أرى في هذا الليل الأسود البهيم بريقا من أمل يبشر بغد مشرق، ومستقبل واعد - لو أحسنت ترتيب نفسيتك من جديد -، ولتحقيق ذلك لابد لك من الآتي :

1- اجتهد في العودة إلى الله، ولا تركن إلى ما أنت عليه، ولا يضحك عليك الشيطان، ويصرفك عن سر سعادتك وعافيتك وتقدمك! فعلاجك بين يديك وفي مقدورك، وأقرب إليك من أي شيء آخر؛ فلا تستسلم لهذه الهواجس وتلك النزغات الشيطانية؛ لأنها أخطر شيء عليك وعلى تحقيق أهدافك وطموحاتك! فعد إلى الله، وصل نفسك فيه بقوة، وقاوم هذه الرسائل السلبية التي يلقيها الشيطان في قلبك! أعد إلى نفسك القناعة بأن الله أقرب إليك من كل شيء، وأرحم بك من الوالدة بولدها، وأن ما أنت فيه لا يستبعد أن يكون ثمرة طبيعية لسوء ظنك به، وبعدك عنه! فعد إليه مسرعاً مهرولاً!

2- أكثر من الدعاء والإلحاح على الله أن يقبلك، وأن يغفر لك، وأن يتوب عليك! وإياك أن يضحك عليك الشيطان، وأن يظهر لك عدم فائدة ذلك!

3- حافظ على الصلاة بكل وسيلة ممكنة، واجعلها فرصة لإخراج ما في نفسك من هموم بين يدي ربك! واعلم أنه يحب أن يسأل، بل ويحب الملحين في الدعاء، واعلم أن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل! وأنه (لا يرد القضاء إلا الدعاء)، وأنه بالدعاء وحده قد تتحول حياتك إلى صورة مذهلة من الاستقرار والنجاح والاتزان والتفوق.

4- دع عنك الإسراف في العادة السرية؛ فإنها هروب من الجحيم إلى السعير، وعلاج للداء بالداء!

5- اعلم وتأكد من أنك الوحيد القادر على علاج نفسك! فأنت صاحب القرار، وأنت الوحيد القادر على تنفيذه، ولقد قال لنا مولاك: (( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ))[الرعد:11] فما دمت رافضاً للتغيير، ومعرضاً عنه؛ فلا يمكن لأي دواء أن يأتي معك بنتيجة أبداً! حاول وجرب، وأنت الحكم! غير طريقة نومك وطعامك وشرابك! غير كل شيء! قم بثورة على هذا التخاذل، وتلك الانهزامية! وقل - وبصوت مرتفع -: لن يخرج فلاناً مما هو فيه إلا هو شخصياً!

6- كم أتمنى أن تردد عند بداية نومك عبارة ( أنا قادر على تغيير نفسي وواقعي ) كرر ذلك 15 مرة يومياً قبل النوم! وليكن ذلك في مدة 15 يوماً، وذلك بصفة يومية، لا تترك يوماً واحدا!

7- كم أتمنى أن تتطلع على بعض الكتب، أمثال كتاب ( اعتن بحياتك ) للمؤلفة شيريل ريتشار دسون، وكتاب ( دع القلق وابدأ الحياة ) لمؤلفه ديل كار فيجي، فمثل هذه الكتب سوف تعيد إليك ترتيب نفسك، واستعادة الثقة بها، وتحفيزها للقيام بالمهام التي تصبو إليها.

8- دع عنك فكرة الارتباط العاطفي الآن، حتى ترتب بيتك من الداخل! وعندها ستجد الأمور أكثر سهولة، ولكن لا ترهق نفسك! خاصة الآن.

9- حافظ على الأذكار والأوراد! ولابد لك من ذلك، خاصة قراءة القرآن ولو شيئاً بسيطا، المهم أن تربط نفسك بالله بكل الوسائل الممكنة.

10- قم بزيارة للمراكز الإسلامية أو بعضها! وحاول اكتساب أصدقاء جدد! وتعرف إلى شخصيات أكثر سكينة وهدوءا! فإن الطباع تنتقل بالعدوى والاختلاط، ولا مانع من المساهمة في أنشطة هذه المراكز إرسالاً واستقبالاً.

11- لا مانع من تغيير الطبيب الذي تراجعه، إذا شعرت أنك في حاجة إلى ذلك!

12- أرى أنه لا مانع من عرض نفسك على بعض الإخوة الصالحين لعلاجك بالرقية الشرعية؛ لاحتمال أن تكون محسوداً فعلاً، وأن هذه العين هي سبب تغييرك الواضح! وهذه وسيلة مشروعة، ومؤثرة، وثابتة في السنة، بشرط أن يكون المعالج لا يعالج إلا بالقرآن والسنة، وإذا لم تجد من يقوم بذلك، فبمقدورك الاستعانة ببعض أشرطة الرقية الشرعية، وهي متوفرة عندكم، أو يرسلها إليك أهلك من بلدك.

وختاما - أنا واثق من قدرتك على تجاوز هذه العقبات كلها، واستغلال هذه الفرصة الذهبية التي يحلم بها سواك، وقادر كذلك على ترتيب حياتك بطريقة مذهلة وسعيدة وسريعة! فعليك بالدعاء، وحسن الظن بالله، والثقة بنفسك! وأبشرك بقدرتك على ذلك، وقدرتك على تجاوز هذه العقبات في أسرع من البرق.

مع تمنياتنا لك بالتوفيق والاستقرار والسعادة والتقدم.

والله الموفق.

أ/ أحمد الهنداوي
=============

وبعد استشارة المستشار النفسي أفاد بالتالي:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
جزاك الله خيراً يا أخي على هذه الرسالة الشيقة والرصينة.

تحمل رسالتك -أيها الأخ المبارك- بين جنباتها ما يدل على أنك مصابٌ باكتئاب نفسي مطبق، سيطرت فيه الأفكار السلبية بشكلٍ واضح على مقدراتك المعرفية الفائقة، وهذا في حده يجعلك تنظر لنفسك والماضي والحاضر والمستقبل بسوداوية، وهذه هي أعمدة الاكتئاب النفسي التي وصفها العالم السلوكي Beck، ولكن يا أخي أود أن أوضح لك حقيقةً هامة، وهي: أن الاكتئاب يمكن أن يُهزم، وقد هُزم، وهذه هي حقيقة الأمر، حيث أن 85-90% من مرضى الاكتئاب الآن يمكنهم العيش في الحياة بمزاجٍ متوزان كله إيجابية وسعادة بإذن الله.

أُولى خطوات العلاج يا أخي -وأنا أعرف أنك تعرف ذلك- هي تغيير خارطة التفكير من سلبيةٍ إلى إيجابية، ومثلك يستطيع أن يعمل ذلك، حيث أن لديك الطاقات والوسائل والإمكانات النفسية والوجدانية، فعليك أن تجرد حياتك مرةً أخرى، وبنفس الدقة التحليلية التي وردت في رسالتك انظر إلى الأشياء الإيجابية، وستجد أنها كثيرة وكبيرة، وعليك أن تسعى في تعظيمها وتثبيتها، وتدعيمها، وذلك سوف يؤدي إلى تقلص الشعور السلبي، وإخراجك مما سميته بمستنقع التخبط .

حقيقةٌ أخرى أرجو أن تقنع نفسك بها، وهي الابتعاد عن الشعور بالذنب، فالاكتئاب يصيب البر والفاجر، والأبيض والأسود، والغني والفقير، والذكر والأنثى، وهو ابتلاء، ولكن هذا الابتلاء لمن يصبر سوف يختفي تماماً، حيث أن الله تعالى قد قيض لنا الآن وسائل علاجية كثيرة .

شيء آخر يا أخي، وهو: أرى أنه بما أنك تعيش في دولةٍ غربية فأنت أكثر الناس حاجةً إلى رفاق صالحين من أهل الدين والتقوى، وستجد منهم كل تدعيم ومناصرة بإذن الله، وهذه واحدة من الوسائل الاجتماعية المعروفة علمياً للتخلص من الاكتئاب.

نحن الآن في موسم الخيرات، فهذا هو شعبان، وقريباً سيطل علينا رمضان، فلماذا يا أخي لا ترتب لك رحلة للذهاب إلى مكة والمدينة، وهناك سترى الجموع الخاشعة العابدة، وهذا في حد ذاته سيعطيك جرعة إيمانية ومعنوية ونفسية كبيرة، وأرجو أن يسهل الله لك ذلك .

أرجو أن تطرق باب العلاج، وإن كنت معي لا شك أني سوف أعطيك الدواء المركز بالجرعة الصحيحة وللوقت الصحيح، وهذه وصيتي لك، بأن تستمر في تعاطي أدوية الاكتئاب، فقط أن تكون جرعتها صحيحة، وهي كثيرة، منها البروزاك، السبراليكس، زيروكسات، فافرين، ريمانون، وكلها متقاربة في الفعالية، ومن الواضح أنه لديك خبرة مع هذه الأدوية، وأرجو أن لا تيأس من تعاطيها، فيعرف عن الاكتئاب أنه مرض بايلوجي في المقام الأول، وربما يكون هنالك أيضاً مكان للجلسات الكهربائية في حالتك، وهذا لابد أن يتم عن طريق إشراف الطبيب، وأرجو أن لا تسمع ما يُقال من سلبياتٍ هذا العلاج، فقد أعطيناها للكثيرين، وشاهدنا كيف أنهم ولدوا من جديد بإذن الله .

أخيراً يا أخي: عليك بتقوى الله، فهي السلاح والحفظ المتين لك، وأنا أعرف أنك بإذن الله لست بضعيف الشخصية، ولا بقليل الإيمان، ولكنه الاكتئاب، وهو إن شاء الله مهزوم .

وبالله التوفيق.

د/ محمد عبد العليم


 
  • اسم الكاتب: رمضان محمد
شاركنا رأيك

 
اعلانات
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام الموقع المتنوعة الشخصية وتطوير الذات و أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع اختلاط الأمور والأفكار والشعور بالإحباط والاكتئاب ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 04/11/2020



الاكثر مشاهدة في شبكة طريق 95
اخبار لم تشاهدها من قبل
موضوعات خاصة بالقارئ
الأكثر مشاهدة خلال 24 ساعة
الأكثر قراءة
الموضوعات الاكثر بحث علي مدار الساعة
الموضوعات الاكثر مناقشة
الاكثر مناقشه بالقرب مني