الجديد هاتف وعنوان المستشفى التخصصي بأبها - ابها, مدينة ابها - رشاش بي كي مواصفات السلاح - هاتف وعنوان مجموعة بن قماش السعودية للمفروشات - خميس مشيط, عسير - هاتف وعنوان مؤسسة البستان للتجارة - بيشه, عسير - هواتف مكتب الضمان الاجتماعى بجـازان ومعلومات عنها بالسعودية - إدارة المهمات بالقوات المسلحة (مصر) مديري الإدارة - كلمات - انت روحي - حمود السمه - هواتف مكتب الضمان الاجتماعى النسوي بجازان ومعلومات عنها بالسعودية - إمبريالية إعلامية التاريخ والخلفية - رجيم الجريب فروت للتخلص من دهون البطن والأرداف - داود بن عائشة معركة الزلاقة - سور القران لكل شهر من شهور الحمل - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الإسهال والقيء بالاعشاب - مقبرة رع موزا وصف المقبرة - سكاريو القصة - معايير العلوم للجيل القادم - الأساورتا النسب والقبائل - سر رشاقتي و فقداني 8 كيلو دون رجعة - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمي جاهز عن التضخم - - [بحث] ملخص قصة نوح , تلخيص قصة سيدنا نوح والطوفان , سفينة قوم نوح - ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة - بيوفيليا - نبيذ أنواع النبيذ - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج القولون بالاعشاب - عقار الاستلزين واستعمالاته - حلقة كايزر-فلايشر المظهر - تونة الزعنفة الصفراء الوصف - هندسة بصرية استخدامات المنشور الثلاثى - عضيب بن عسكر بن عبد الباقي العنزي نشأته ودراسته - تكامل بالتجزيء استخدام التكامل بالتجزئة - عقود التشييد أنواع عقود التشييد - تيري أوكوين - استخدام ماء الأكسجين لتبييض سواد الجلد في الركبة والكوع - كيفية زراعة الورد الجوري - أعاني من ظهور حبوب على الشفرتين الصغيرتين للمهبل مثل الفقاعات الجلدية ، شفافة متراصة، وأيضا - [بحث] عائلة الديحاني ( الكويت ) - ملخصات وتقارير - [بحث جاهز للطباعة] طرائق التدريس - - فيصل بن لبده نسبه - مدرسة راهبات نوتردام ديزابوتر للبنات مدارس نوتردام على مستوى الجمهورية - نور خراط عن حياته - عنبر سعيد - طلبات زواج الرعايا السعوديين من تونس - كنان إيجى - أهم أمراض أعصاب العيون التي يقوم استشاري أعصاب العيون بتشخيصها - هاتف مركز دليهان و الفرحانية الصحي بمنطقة حائل و معلومات عنه بالسعودية - متغير مستقل ومتغير تابع الاستخدامات - قائمة شخصيات كابتن ماجد الشخصيات - الجماع بعد الإجهاض - بورسعيد التسمية - أليساندرو دل بييرو نشأته - وصفة لعلاج سلس البراز بالاعشاب الطبيعية - عشبة الدغموس: تعرف على فوائد هذه النبتة وعسلها وطريقة تحضيرها! - اتفاقية عمان 1965 نبذة تاريخية - علاج طبيعي للصدر طالع أيضا - ريلاكسون كبسولات مسكن للالم وباسط للعضلات Relaxon Capsules - طريقة عمل وصفة القيمات ( لقدمة القاضي ) من مطبخ منال العالم بالذ طعم لا تفوتكم - طريقة عمل وصفة سندويشات شورمة الدجاج الشهية - أفضل الأماكن في جدة - بالصور.. شؤون الحرمين تطلق “طفلك معنا بأمان” - إمبراطورية الهون لغاتهم وجذورهم - [مواضيع صحية] أهم أعراض واسباب التهاب اللفافه الاخمصيه , كيفية علاج التهاب اللفافه الاخمصيه - طب بديل وطب عام - فوائد نبات الطرثوث من عيادة العلاج بالاعشاب والطب البديل - جيانكارلو بوغاتي سباقات شارك فيها - 8 طرق لإنقاص الوزن في عشر دقائق يوميًا - د. علي بن تميم: التكري&# - تأريخ نسبي مبادئ التسلسل الزمني النسبي - [بحث] تأثير الضعف السمعي علي جوانب النمو المختلفة - ملخصات وتقارير - مخملية منفتحة - أمريز أقراص لعلاج عسر الهضم والانتفاخ Amrase Tablets - «الداخلية» تنفذ حكم القصاص في باكستاني قتل غريمه بـ”آلة حادة” - [بحث] قصة أصحاب الكهف ( آآل الكهف ). قصة جد رائعة - ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة - ميكروبات تحملها الفاكهة والخضار تهدد حياتك - الفوائد الصحية للبخور - “الفيفا” يعتزم فرض قيود على صفقات الإعارة بين الأندية - مرقب العولة وصف مرقب العولة - سكر صناعة السكر تاريخيًا - معلومات عن مرض السارس - إكوسيا محرك البحث - سامسونج جالكسي E7 المواصفات - أنكوس ماركيوس - عمر الوعري ولادته ونشأته - فترة حضانة فيروس كورونا - شاعر بلاط المملكة المتحدة - بوكمينستر فوليرين التحضير - نظرية الخيار العام - متلازمة ماكيون أولبرايت - [بحث جاهز للطباعة] الإعلام الإسلامي - - فضاء متجهي مقدمة وتعريف - مقاصد الشريعة الإسلامية عند الصحابة المقاصد عن أبوبكر الصديق - تجربة شقي يونغ تجربة شقي يونغ الضوئية - تكوين قصر الصاغة - بلميكورت لعلاج الربو وموسع للشعب الهوائية PulmiCort - نظام إحداثيات جغرافي دوائر العرض وخطوط الطول - هواتف مؤسسة سكاي العربيه للمقاولات ومعلومات عنها بالسعودية - طريقة عمل صلصة الباربكيو من حلقات برنامج منال العالم - نموذج قرار الشركاء بتعديل عقد تأسيس شركة ذات مسؤولية محدودة لوفاة أحد الشركابالسعودية - هاتف وعنوان مستوصف العروبة الطبي - الشفا, مدينة الرياض - ممنوع الحب (أغنية) خريطة - معركة الحاير اطرافها - نوتان - قائمة حكام الجزائر ملوك الجزائر -
آخر المشاهدات زيراكتان كبسولات لعلاج حب الشباب الملتهب Xeractan Capsules - قانوني فيك للانتشار قانون فيك الأوّل - يوبا الأول حياته - أسواق السلام الأسواق - كلير مازارد الاشهارات - سامحيني الممثلون - عزلة القواتي (ذمار) مراجع وروابط خارجية - جيمس موريارتي - قلب الظلام ملخص الرواية - السلام عليكم أنا طالب جامعي و عمري 24 سنة ، نوعية أكلي ليست من المأكولات الصحية بسبب - سكس أون ذا بيتش - طرق منوعة لعمل الفسيخ - تعريف النص الوصفي وما هو - طريقة تحضير حشوات للفطائر من الشيف منال العالم - هاتف وعنوان مستشفى العميس الأهلي - صبيا, جازان - أتعالج بحقن merional 75 لنقص هرمون التستوستيرون.. فما تأثيرها؟ - علاج الشذوذ الجنسي - سوفوكليس أهم أعماله - علي الطالقاني (الولادة) - حلقة كالفن المرحلة الأولى - تثبيت الكربون (Carbon Fixation) - اختصارات مستخدمة في الوصفات الطبية - تخثر السائل المنوي يوثر على عملية الاخصاب - سوبرازول أقراص مضاد حيوى واسع المجال Suprazole Tablets - مركز كانو لأمراض الكلى مركز أحمد علي كانو لأمراض و غسيل الكلى - دالة الإشارة خصائص الدالة - هاتف وعنوان مستشفى عبيد التخصصي - الملز, مدينة الرياض - هاتف وعنوان مستوصف البرج - خميس مشيط, عسير - إجلال أيدين حياتها الشخصية - يعطيك العافية اخي الكريم من فترة شهرين اول مرة بدخل عدكتور اسنان وفحصن و عملي - رعاية الاحداث من وزارة الشؤون الاجتماعية بالمملكة العربية السعودية - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج فقدان شهية الطعام وفتح الشهيه للاكل بالاعشاب - دواء سوبرازول Suprazole - ظاهرة الثأر تعريف الثأر - زائدة إبرية للكعبرة كسر السائق - غش البروتين الصيني التاريخ - هاتف وعنوان مستوصف الممتاز - الملز, مدينة الرياض - هاتف وعنوان مستوصف السليماني الطبي - النزله, جدة - مكافآت طلاب مدارس تحفيظ القرآن الكريم بالمملكة العربية السعودية - سمك الحبار وفوائده - معايير العلوم للجيل القادم - هاتف وعنوان مستشفى الملك فهد الجامعي - الخبر شمال, مدينة الخبر - دواء فقر الدم .. فومافير fumafer - دواء فلوكسيتين لعلاج الاكتئاب,القلق,النهامٌ العصابي - مسألة البائع المتجول تعريف - ميسون السويدان السيرة الذاتية - فوائد الشاي الاخضر قبل النوم - هاتف و عنوان نادي الشباب الرياضي بالرياض ومعلومات شاملة عنه - كانديد (رواية) أحداث الرواية - دوال زوجية ودوال فردية الدالة الزوجية - رجيم البيض المسلوق - الغمازة العجزية قرب شرج الطفل: هل هي خطيرة؟ - هاتف وعنوان البناء والعمار للمفروشات - بريده 2, القصيم - قائمة شخصيات سوبر ماريو الأبطال - إحصاء بوز-أينشتاين - السلام عليكم : أريد أن أعرف ما هو الفرق الفرق بين اشعه CT Abdomen and - هاتف وعنوان البراك للأبواب الأتوماتيكية - ينبع, ينبع - قائمة أحياء الدار البيضاء القائمة - [بحث جاهز للطباعة] مجموعة بحوث كاملة مع المقدمة و العرض و الخاتمة و المراجع - - [بحث جاهز للطباعة] قائمة بعناوين مشاريع التخرج لتخصص التربية الاسلامية - - أداة جراحة التصنيف - الحسناء الفاتنة - التوقف عن دواء الرمنون مع رفع جرعة السبراليكس لمعالجة القلق والمخاوف المرضية - جارسان دي تاسي آثاره - الجامعة الوطنية - السودان كليات الجامعة - نموذج قرار الشركاء بتعديل عقد تأسيس شركة ذات مسؤولية محدودة لوفاة أحد الشركابالسعودية - رشاش بي كي مواصفات السلاح - نموذج الشلال تاريخ النموذج - هل قطرات نازوردين وعقار الاكتيفيد آمنان في الحمل؟ - اشرف سيد احمد الكاردينال مولده ونشاته - عدد السعرات الحرارية في البسطرمة والطاقة والقيمة الغذائية - [بحث جاهز للطباعة] أجدد بحث عن كيفية كتابة تقرير ميداني - - مقبرة رع موزا وصف المقبرة - هاتف وعنوان مستشفى الملك عبد العزيز الجامعي - الملز, مدينة الرياض - قبيلة الصلبه نسب القبيلة وافخاد القبيلة - ذوي منيع نسبها - أشيقر سكان وقبائل بلدة أشيقر - معركة كنزان قبل المعركة - حمض الأكساليك تحضيره - طريقة عمل اللكلوكه التونسيه لا تفوتك - [بحث] ملخص قصة نوح , تلخيص قصة سيدنا نوح والطوفان , سفينة قوم نوح - ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة - طريقة عمل الرشوفة اكلة المرأة الوالده من البحرين - ليونارد بلومفيلد نشأته ودراسته - آلة آتوود معادلة الشد - هاتف وعنوان مستوصف الجعيدي الطبي - الخبر - طريقة عمل طبخة القدره الخليليه من مطبخ منال العالم - هاتف وعنوان مؤسسة سقالة التجارية - السليمانيه, جدة - نوتان - يد إلهية (فيلم) القصة - قائمة بلعوشي مسيرتها - هاتف وعنوان شركة مصاعد أوتيس العربية السعودية المحدودة - المربع, مدينة الرياض - نظرية الخيار العام - هاتف وعنوان صالون راحتي - الصفا, جدة - مقتطفات من كتاب شريان واشيائه - سفر برلك (فيلم) بطولة - عبد الرحيم بركاش الولادة - مثلث أنواع المثلثات - لهجة قصيمية السمات والظواهر اللغوية في لهجة أهل القصيم - حجم الخصيتين لدي بحجم بيض الحمام.. أفيدوني هل هذا طبيعي؟ - جون غوردون لوريمر السيرة الذاتية - المراحيض في اليابان التاريخ - طريقة عمل ومقادير المشاط الفلسطيني او عجة البيض والزهرة من مطبخ منال العالم - نظام إحداثيات جغرافي دوائر العرض وخطوط الطول - العدادات غير المتزامنة العدادات الثنائية التصاعدية غير المتزامنة Asynchronous Binary-Up Counters - جسور الهوى - حب في الهند عن المسلسل - هاتف وعنوان شركة جلاسكو العربية السعودية المحدودة - المحمديه, جدة - عبد الحكيم السيالكوتي وصلات داخلية - ممنوع الحب (أغنية) خريطة - تطبيقات الإستشعار عن بعد في مجال العمران - بلميكورت لعلاج الربو وموسع للشعب الهوائية PulmiCort - لائحة الاشتراطات الصحية الواجب توافرها في مصانع مياه الشرب المعبأة بدولة السعودية - معركة الحاير اطرافها - كلمات - انت روحي - حمود السمه - قائمة مصطلحات تشريح الأعصاب (طب) التوضّع التشريحي - أسلوب التعجب أنواع التعجب - حرارة الحرارة النوعية للمواد - علي يوسف عبد النبي الشكري - كركوك تاريخ المدينة - شعر - هواتف شركة نجمة الخيال للتجارة والمقاولات ومعلومات عنها بالسعودية - تكوين قصر الصاغة - محافظة البصرة تاريخ البصرة - الربو: هل هناك علاج له خلال الخمس سنوات القادمة؟ - نبات طفيلي أنواع النباتات الطفيلية - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج سلس البول والغائط بالاعشاب - رعاية تجارية بعض أنواع الرعاية - فحص سريري خطوات الفحص السريري - قائمة الأدوية الدوبامينية ربيطة مستقبلات الدوبامين - طريقة عمل حرايمي التن والسمك اطباق رمضانية - فن تعليق البرآويز على آلحائط - - كحول الخواص الفيزيائية والكيميائية - الأميمي (مسلسل) قصة المسلسل - مستشعر الحساسات الضوئية - عبد الرحمن النجومي ميلاده ونشأته - معالجة الغاز الطبيعي منشأة معالجة الغاز الطبيعي - الرقيعات نسب القبيلة - مقاصد الشريعة الإسلامية عند الصحابة المقاصد عن أبوبكر الصديق - طريقة عمل وصفة حلى الكيكة العادية الشهية - بدوي طبانة مؤلفاته - محاسبة إدارية مراحل تطور المحاسبة ونشأة المحاسبة الإدارية - بطم تربنتيني البيئة والانتشار - قائمة حكام الجزائر ملوك الجزائر - أخلاقيات علم الأحياء التاريخ - بيكي جي السيرة الذاتية - هاتف مركز العمران الصحى بالاحساء و معلومات عنه بالسعودية - فخري قعوار - معلومات هامة عن سلالة دجاج الجميزة - هاتف وعنوان مستوصف السلامة الطبي - خميس مشيط, عسير - [بحث جاهز للطباعة] قائمة بعناوين مشاريع التخرج لتخصص الخدمة الاجتماعية - - هايموكس كبسولات مضاد حيوى لعلاج الالتهابات البيكتيرية Hymox Capsules - ما سبب البقع البيضاء على جانبي الفم؟ وما علاجها؟ - 4 نصائح للتعامل مع الأم في مرحلة سن اليأس - بحث عن التربية الفنية - مايا صبحي عن حياتها - الفرنشايز في السعودية " الامتياز التجاري " - الحصبة - طريقة عمل الملاتيت الفلسطينيه لا تفوتك - هاتف وعنوان مؤسسة اياز التجارية - الطائف المركزي, الطائف - معركة القصير (1924) النصوص التاريخية - هاتف وعنوان مطعم ليالي - بريده 2, القصيم - عبد الإله عاجل من بعض أعماله - كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة دمشق لمحة عن الكلية - آرلون السكان - حكم البشر (مسلسل) القصة - علي باشا الشمسي حياته - الدوير (أسيوط) اصل عائلات الدوير - جرار (عائلة) نبذة تاريخية - عشبة السالونج و فوائدها و أهم إستخدامتها - عائلة ساترديز القصه - هاتف وعنوان مطعم ماكدونالدز - الخرج, محافظات الرياض - الكاذبات الصغيرات الجميلات (مسلسل) قصة - [بحث جاهز للطباعة] طرائق التدريس - - عبد الرحيم مودن مسيرته - السلام عليكم .. عمري 27 سنة.. عند ممارسة العادة السرية تظهر لي في اليوم الثاني - علاقات إسرائيل وكردستان العراق المعونة الإنسانية - وصفة العلاج باسماء الله الحسنى - لسان كافيار مقدمة - بنشاك سيلات تقنيات أساسية - رائد الحمدان حياته العلمية والدراسية - زريب بن زريبه الجذع اسمه ونسبه - قبيلة حميان نسب قبيلة حميان وفروعها - متلازمة مرض ما بعد النشوة الأعراض - إدارة المهمات بالقوات المسلحة (مصر) مديري الإدارة - فيصل فريد المفيدي أعماله - عبد الرحمن قويدر عن حياته - المحقق كونان (الموسم 10) عناوين الحلقات - [بحث] بطاقة قراءة لكتاب الدكتور فاروق أبوزيد بعنوان مدخل الى علم الصحافة - ملخصات وتقارير - سميرة (إسم) الشخصيات - مطيافية الأشعة تحت الحمراء النظرية - هاتف وعنوان مستوصف البركة الطبي - الرس, القصيم - معاني \" أو \" في اللغة العربية معاني أو العاطفة في اللغة العربية - جانغ غم الإشارات في سجلات سلالة جوسون - هاتف وعنوان مجموعة بن قماش السعودية للمفروشات - خميس مشيط, عسير - بيوفيليا - هواتف مكتب الضمان الاجتماعى بجـازان ومعلومات عنها بالسعودية - هاتف وعنوان المستشفى التخصصي بأبها - ابها, مدينة ابها - هاتف وعنوان مؤسسة البستان للتجارة - بيشه, عسير - هواتف مكتب الضمان الاجتماعى النسوي بجازان ومعلومات عنها بالسعودية - إمبريالية إعلامية التاريخ والخلفية - رجيم الجريب فروت للتخلص من دهون البطن والأرداف - داود بن عائشة معركة الزلاقة -
اليوم: الثلاثاء 20 اكتوبر 2020 , الساعة: 11:31 م


اعلانات

محرك البحث


[بحث] مطوية و بحث عن الحياء - ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة

آخر تحديث منذ 3 يوم و 21 ساعة 396 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع [بحث] مطوية و بحث عن الحياء - ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 17/10/2020


مطوية و بحث عن الحياء







الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد .
إن للخير والشر معان كامنة في النفس تعرف بعلامات وسمات دالة كما قال الشاعر:
لا تسأل المرء عن أخلاقه *** في وجهه شاهد من الخير
فمن سمات الخير: الدعه والحياء والكرم ومن سمات الشر: القحة والبذاء واللؤم
حياءك فاحفظه عليك وإنما *** يدل على فعل الكريم حياؤه
إذن: فالحياء علامة تدل على ما في النفس من الخير وهو إمارة صادقة على طبيعة الإنسان فيكشف عن مقدار بيانه وأدبه. فعندما ترى إنساناً يشمئز ويتحرج عن فعل ما لا ينبغي فاعلم أن فيه خيراً وإيماناً بقدر مافيه من ترك للقبائح.
ما هو الحياء وما حقيقته؟
الحياء: خلق يبعث على فعل كل مليح وترك كل قبيح، فهو من صفات النفس المحمودة التي تستلزم الأنصراف من القبائح وتركها وهو من أفضل صفات النفس وأجلها وهو من خلق الكرام وسمة أهل المرؤة والفضل.
ومن الحكم التي قيلت في شأن الحياء: ( من كساه الحياء ثوبه لم يرى الناس عيبه ) وقال الشاعر:
ورب قبيحة ما حال بيني *** وبين ركوبها إلا الحياء
لذلك فعندما نرى إنساناً لا يكترث ولا يبالي فيما يبدر منه من مظهره أو قوله أو حركاته يكون سبب ذلك قلة حيائه وضعف إيمانه كما جاء في الحديث: { إذا لم تستح فافعل ما شئت }.
وقد قال الشاعر:
إذا رزق الفتى وجهاً وقاحاً *** تقلب في الأمور كما يشاء
فمالك في معاتبة الذي لا *** حياء لوجهه إلا العناء
قال أبو حاتم: إن المرء إذا إشتد حياؤه صان ودفن مساوئه ونشر محاسنه.
والحياء من الأخلاق الرفيعة التي أمر بها الإسلام وأقرها ورغب فيها. وقد جاء في الصحيحين قول النبي : { الإيمان بضع وسبعون شعبه فأفضلها لا إله إلا اللّه وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان }.
وفي الحديث الذي رواه الحاكم وصححه على شرط الشيخين: { الحياء والإيمان قرنا جميعاً فإذا رفع أحدهما رفع الآخر }.
والسر في كون الحياء من الإيمان: لأن كل منهما داع إلى الخير مُقرب منه صارف عن الشر مُبعد عنه، فالإيمان يبعث المؤمن على فعل الطاعات وترك المعاصي والمنكرات. والحياء يمنع صاحبه من التفريط في حق الرب والتقصير في شكره. ويمنع صاحبه كذلك من فعل القبيح أو قوله اتقاء الذم والملامة.
ورب قبيحة ما حال بيني *** وبين رركوبها إلا الحياء
وقد قيل: ( الحياء نظام الإيمان فإذا انحل نظام الشيء تبدد ما فيه وتفرق ).
فالحياء ملازم للعبد المؤمن كالظل لصاحبه وكحرارة بدنه لأنه جزء من عقيدته وإيمانه ومن هنا كان الحياء خيراً ولا يأتي إلا بالخير، كما في الصحيحين عن النبي : { الحياء لا يأتي إلا بخير } وفي رواية مسلم: { الحياء خير كله }.
وفي الصحيحين أن النبي مر على رجل يعظ أخاه في الحياء: أي يعاتبه فيه لأنه اضر به، فقال له الرسول : { دعه فإن الحياء من الإيمان } فقد أمر الرسول ذلك الرجل أن يترك أخاه ويبقيه على حيائه ولو منع صاحبه من إستيفاء حقوقه. إذ ضياع حقوق المرء خير له من أن يفقد حيائه الذي هو من إيمانه وميزة إنسانيته وخيريته.
ورحم الله امرأة كانت فقدت طفلها فوقفت على قوم تسألهم عن طفلها فقال أحدهم: تسأل عن ولدها وهي تغطي وجهها. فسمعته فقال: ( لأن أرزأ في ولدي خير من أن أرزأ في حيائي أيهل الرجل ). سبحان الله.. أين هذه المرأة من نساء اليوم تخرج المرأة كاشفة وجهها مبدية زينتها لا تستحي من الله ولا من الناس أضاعت ولدها فعند الله لها العوض والأجر أما المرأة التي حياءها وإيمانها فما أعظم الخسارة وما أسوأ العاقبة.
وصدق الشاعر حين قال:
فتاة اليوم ضيعت الصوابا *** وألقت عن مفاتنا الحجابا
فلن تخشى حياءٌ من رقيب *** ولم تخشى من الله الحسابا
إذا سارت بدا ساق وردف *** ولو جلست ترى العجب العجابا
بربك هل سألت العقل يوماً *** أهذا طبع من رام الصوابا
أهذا طبع طالبة لعلم *** إلى الإسلام تنتسب إنتساباً
ما كان التقدم صبغ وجه *** وما كان السفور إليه باباً
شباب اليوم يا أختي ذئاب *** وطبع الحمل أن يخشى الذئاب
أما انقباض النفس عن الفضائل والإنصراف عنها فلا يسمى حياء. فخلق الحياء في المسلم غير مانع له من أن يقول حقاً أو يطلب علماً أو يأمر بمعروف أو ينهى عن منكر. فإذا منع العبد عن فعل ذلك باعث داخلي فليس هو حياء وإنما هو ضعف إيمانه وجبنه عن قول الحق: وَاللَّهُ لا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ [الأحزاب:53]... فهذا النبي مع شدة حيائه إلا أنه لم يكن يسكت عن قول الحق بل كان يغضب غضباً شديداً إذا انتهكت محارم الله.. فمن ذلك عندما شفع مرة عند رسول الله أسامة بن زيد حب رسول الله وابن حبه فلم يمنعه حياؤه من أن يقول لأسامة في غضب: { أتشفع في حد من حدود الله يا أسامة والله لو سرقت فاطمة لقطعت يدها }.
ولم يمنع الحياء أم سليم الأنصارية أن تقول: يا رسول الله إن الله لا يستحي من الحق فهل على المرأة غسل إذا احتلمت؟ فيقول لها ولم يمنعه الحياء في بيان العلم: { نعم، إذا رأت الماء } إذاً الحياء لا يمنع من الإستفسار والسؤال عما جهل من أمور الدين وما يجب عليه معرفته وقد قيل: ( لا يتعلم العلم مستكبر ولا مستح ). وهناك من النساء من يمنعها حياؤها بزعمها من ترك بعض العادات المحرمة التي اعتادت عليها في مجتمعها مثل مصافحة الرجال الأجانب والإختلاط بهم فلا تتحجب من أقارب زوجها ولا تمنع دخولهم عليها في بيتها حال غياب زوجها، والنبي يقول: { إياكم والدخول على النساء } [صحيح الجامع]. فإذا كان خير الخلق لا يصافح نساء الصحابة وهن خير القرون فما بال رجال ونسوة في عصر كثر فيه الشر وأهله أصبحوا لا يرون في المصافحة بأساًَ. محتجين أن قلوبهم تقية ونفوسهم نقية؟ فأيهم أزكى نفساً وأطهر قلباً؟ أهذا الغثاء أم تلك النفوس الكبيرة؟ فضلاً عن أن الرسول حذر من مس النساء فقال: { لأن يُطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير من أن يمس امرأة لا تحل له } [صحيح الجامع].
ومن الناس من يتساهل في إقامة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحجة أنه يستحي من الإنكار على الناس. ومن ذلك ما يفعله بعض الناس من مجاملة بعضهم لبعض في سماع الغيبة أو سماع أي من المنكرات أو رؤيتها، ونحوها فهذا جبن مذموم كل الذم وصاحبه شريك في الإثم إن لم ينكر أو يفارقهم.
والله عز وجل قال: كُنتُم خَير اُمةٍ أخرِجت لِلنّاسِ تَأمرونَ بالمَعروف وَتَنهُونَ عَنِ المُنكرِ وَتُؤمِنُونَ باللّه [آل عمران:110].
وقد حذرنا رسول الله من التساهل في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقال: { والذي نفسي بيده لتأمرون بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقاباً منه ثم تدعوه فلا يستجاب لكم }.
وينقسم الحياء من حيث الأصل إلى قسمين:
1 ) حياء فطري غريزي.
2 ) حياء مكتسب.
قال القرطبي: ( الحياء المكتسب هو الذي جعله الشارع من الإيمان غير أن كن كان فيه غريزة الحياء فإنها تعينه على المكتسب وقد يتطبع بالمكتسب حتى يصير غريزياً... وهذا قول صحيح ومعلوم بالتجربة في مجال التربية فإن المتربي قد يكون في بدايته لا يملك حياء غريزياً أو أن عنده حياءاً غريزياً ناقصاً ثم ينشأ في جو ينمي بواعث الحياء في قلبة ويدله على خصال الحياء فإن هذا المتربى سيكتسب الحياء شيئاً فشيئاً ويقوى الحياء فى قلبه بالتوجيه والتربيه حتى يصبح الحياء خلقاً ملازماً له، وقد قال بعض الحكماء: ( احيو الحياء بمجالسة من يستحيا منه ) وهذا الكلام بديع المعنى بعيد الفقه.. حيث أن كثرة مجالسة من لا يستحيا منه لوضاعته أوحقارته أو قلة قدره ومروءته تخلق في النفس نوع التجانس معهم ثم إن قلة قدرهم عنده تجعلة لا يستحي منهم فيصنع ما يشاء بحضرة هذه الجماعة فيضعف عنده خصلة الحياء شيئاً فشيئاً فيتعود أن يصنع ما يشاء أمام الناس جميعاً. أما مجالسة من يستحيا منه لصلاحهم وعلو قدرهم فأنها تحيي في القلب الحياء فيظل الإنسان يراقب أفعاله وأقواله قبل صدورها حياء ممن يجالسه فيكون هذا خلقاً له ملازماً فتتعود نفسه إتيان الخصال المحمودة ومجانية وكراهية الخصال المذمومة.
الحاصل: أن مجالس الأخيار تقوي الحياء المكتسب وتنميه، أما مجالسة الأرذال فإنها تحول بين العبد وبين اكتساب الحياء.

والحياء أنواع

1) الحياء من الله.
2 ) الحياء من الملائكة.
3 ) الحياء من الناس.
4 ) الحياء من النفس.
( 1 ) الحياء من الله:
قال الله تعالى: أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى [العلق:14] وقال تعالى: مَا قَدَرُواْ اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ [الأنعام:91] إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1].
فتجرؤ العبد على المعاصي واستخفافه بالأوامر والنواهي الشرعية يدل على عدم إجلاله لربه وعدم مراقبته لربه.
فالحياء من الله يكون باتباع الأوامر واجتناب النواهي. قال رسول الله : { استحيوا من الله حق الحياء } قال: قلنا يا رسول الله إنا نستحي والحمد لله قال: { ليس ذلك ولكن من استحيا من الله حق الحياء فليحفظ الرأس وما وعى وليحفظ البطن وما حوى، وليذكر الموت والبلى ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء }.
معنى الحديث: { استحيوا من الله حق الحياء } أي استحيوا من الله قدر استطاعتكم لأنه من المعلوم أن الإنسان لا يستطيع أن يقوم بكل ما عليه تاماً كاملاً ولكن كل على حسب طاقته ووسعه قال تعالى: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16].
( قال قلنا: إنا نستحي والحمد لله ). أجابوا بذلك لأنهم قصدوا أنهم يفعلون كل مليح ويتركون كل قبيح على حسب استطاعتهم فرد عليهم رسول الله أن ليس المقصود هذا العموم لأن هناك شروطاً للحياء حق الحياء فليس كما يظنون:
(1) { أن يحفظ الرأس وما وعى } أي ما جمع من الأعضاء: العقل والبصر والسمع واللسان. قال تعالى: إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً [الإسراء:36].
(2) { وليحفظ البطن وما حوى } أي يحفظ بطنه وما في ذلك من حفظ الفرج عن الحرام فيحفظ بطنه من أن يدخله طعام حرام أو من مال حرام فالبدن نبت ويقوي من الطعام. والرب عز وجل لا يقبل من عبده أن يتقوى على طاعته بمطعم حرام ولا مشرب حرام لأن الله طيب لا يقبل إلا طيباً.
(3) { وليذكر الموت والبلى } أن يذكر الموت دائماً لأننا في هذه الدنيا لسنا مخلدين وإنما سنموت وسنرجع وسنقف بين يدي الله تبارك وتعالى. قال : { أكثروا من ذكر هادم اللذات }.
(4) { ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا } قال تعالى: تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ [القصص:83].
فالمقصود أن الحياء من الله يكون باتباع أوامر الله واجتناب نواهيه ومراقبة الله في السر والعلن. قال رسول الله : { استحي من الله تعالى كما تستحي من الرجل الصالح من قومك } [صحيح الجامع]. وهذا الحياء يسمى حياء العبودية الذي يصل بصاحبه إلى أعلى مراتب الدين وهي مرتبة الأحسان الذي يحس فيها العبد دائماً بنظر الله إليه وأنه يراه في كل حركاته وسكناته فيتزين لربه بالطاعات. وهذا الحياء يجعله دائماً يشعر بأن عبوديته قاصرة حقيرة أمام ربه لأنه يعلم أن قدر ربه أعلى وأجل. قال ذو النون: ( الحياء وجود الهيبة في القلب مع وحشة مما سبق منك إلى ربك ) وهذا يسمى أيضاً حياء الإجلال الذي متبعه معرفة الرب عز وجل وإدراك عظم حقه ومشاهدة مننه وآلائه. وهذه هي حقيقة نصب الرسول وإجهاد نفسه في عبادة ربه.
ومن هذا الحياء أيضاً:
حياء الجناية والذنب: ومثال ذلك ما ذكره ابن القيم في كتابه مدارج السالكين. عندما فر آدم هارباً في الجنة فقال الله تعالى له: ( أفراراً مني يا آدم؟ فقال: لا بل حياء منك ).
ومن أنواع الحياء من الله:
الحياء من نظر الله إليه في حالة لا تليق:
كالتعري كما في حديث بهز بن حكيم عندما سأل رسول الله فقال: ( عوراتنا ما نأتي منها وما نذر؟ ) فقال: { احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك }. قال: ( يا نبي الله إذا كان أحدنا خالياً؟ ) قال: { فالله أحق أن يستحي منه الناس }.
ولذلك عقد الإمام البخاري باباً سماه: ( التعري عند الاغتسال والاستتار أفضل ).
وقد ورد أن ابن عباس كان يغتسل وهو يرتدي ثوباً خفيفاً حياء من الله أن يتجرد.
وكان أبو بكر الصديق يقول: ( والله إني لأضع ثوبي على وجهي في الخلاء حياء من الله ).
وكان عثمان بن عفان لا يقيم صلبه عند الاغتسال حياء من الله.
وجاء رجل إلى الحسين بن علي رضي الله عنهما فقال له: أنا رجل عاصي ولا أصبر عن المعصية فعظني. فقال الحسين: ( افعل خمسة وافعل ما شئت ). قال الرجل: هات. قال الحسين: ( لا تأكل من رزق الله وأذنب ما شئت ). قال الرجل: كيف ومن أين آكل وكل ما في الكون من رزقه. قال الحسين: ( اخرج من أرض الله وأذنب ما شئت ). قال الرجل: كيف ولا تخفى على الله خافية. قال الحسين: ( اطلب موضعاً لا يراك الله فيه وأذنب ما شئت ). قال الرجل: هذه أعظم من تلك، فأين أسكن. قال الحسين: ( إذا جائك ملك الموت فادفعه عن نفسك وأذنب ما شئت ). قال الرجل: هذا مُحال. قال الحسين: ( إذا دخلت النار فلا تدخل فيها وأذني ما شئت ). فقال الرجل: حسبك، لن يراني الله بعد اليوم في معصية أبداً.
لقد بلغ الإيمان بالصحابة رضي الله عنهم أنهم أصبحوا يستحيون من الله في التقصير في النوافل وكأنهم قد ضيعوا الفرائض. قال الفضيل بن عياض: ( أدركت أقواماً يستحيون من الله سواد الليل من طول الهجيعة ).
قال يحيي بن معاذ: ( من استحى من الله مطيعاً استحى الله منه وهو مذنب ). أي من غلب عليه خلق الحياء من الله حتى في حال طاعته فهو دائماً يحس بالخجل من الله في تقصيره فيستحي أن يرى من يكرم عليه في حال يشينه عنده.
ثم قال يحيي بن معاذ: ( سبحان من يذنب عبده ويستحي هو ). وفي الأثر: ( من استحيا الله منه ) ويجدر هنا أن ننبه إلى أن حياء الرب صفة من صفاته الثابتة بالكتاب والسنة وهي كسائر صفاته عز وجل لا تدركها الأفهام ولا تكيفها العقول بل نؤمن بها من غير تشبيه ولا تكييف. وحياء الله عز وجل صفة كمال تدل على الكرم والفضل والجود والجلال.
ففي الحديث: { أن الله حيي كريم يستحي من عبده إذا رفع يديه أن يردهما صفراً } وأيضاً: { إن الله يستحي أن يعذب شيبة شاب في الإسلام }.
عجيب شأن هذا العبد المسكين لا يستحي من ربه وهو ينعم عليه آناء الليل وأطراف النهار مع فقره الشديد... والرب العظيم يستحي من عبده مع غناه عنه وعدم حاجته إليه.
( 2 ) الحياء من الملائكة:
من المعلوم أن الله قد جعل فينا ملائكة يتعاقبون علينا بالليل والنهار.. وهناك ملائكة يصاحبون أهل الطاعات مثل الخارج في طلب العلم والمجتمعين على مجالس الذكر والزائر للمريض وغير ذلك.
وأيضاً هناك ملائكة لا يفارقوننا وهم الحفظة والكتبة وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ [الإنفطار:11،10] أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ [الزخرف:8].
إذاً فعلينا أن نستحي من الملائكة وذلك بالبعد عن المعاصي والقبائح وإكرامهم عن مجالس الخنا وأقوال السوء والأفعال المذمومة المستقبحة. قال : { إياكم والتعري فإن معكم من لا يفارقكم إلا عند الغائط وحين يفضي الرجل إلى أهله فاستحيوا منهم وأكرموهم }.
( 3 ) الحياء من الناس:
وهذا النوع من الحياء هو أساس مكارم الأخلاق ومنبع كل فضيلة لأنه يترتب عليه القول الطيب والفعل الحسن والعفة والنزاهة... والحياء من الناس قسمين:
1 هذا قسم أحسن الحياء وأكملة وأتمه. فإن صاحبه يستحي من الناس جازم بأنه لا يأتي هذا المنكر والفعل القبيح إلا خوفاً من الله تعالى أولاً ثم اتقاء ملامة الناس وذمهم ثانياً فهذا يأخذ أجر حيائه كاملاً لأنه استكمل الحياء من جميع جهاته إذ ترتب عليه الكف عن القبائح التي لا يرضاها الدين والشرع ويذمه عليها الخلق.
2 قسم يترك القبائح والرذائل حياء من الناس وإذا خلا من الناس لا يتحرج من فعلها وهذا النوع من الناس عنده حياء ولكن حياء ناقص ضعيف يحتاج إلى علاج وتذكير بعظمة ربه وجلاله وأنه أحق أن يستحيا منه لأنه القادر المطلع الذي بيده ملكوت كل شيء الذي أسبغ عليه نعمه ظاهرة وباطنة فكيف يليق به أن يأكل من رزقه ويعصيه ويعيش في أرضه وملكوته ولا يطيعه ويستعمل عطاياه فيما لا يرضيه.
وعلى ذلك فإن هذا العبد لا يليق به أن يستحي من الناس الذين لا يملكون له ضراً ولا نفعاً لا في الدنيا ولا في الآخرة ثم لا يستحي من الله الرقيب عليه المتفضل عليه الذي ليس له غناء عنه.
أما الذي يجاهر بالمعاصي ولا يستحي من الله ولا من الناس فهذا من شر ما منيت به الفضيلة وانتهكت به العفة، لأن المعاصي داء سريع الانتقال لا يلبث أن يسري في النفوس الضعيفة فيعم شر معصية المجاهر ويتفاقم خطبها، فشره على نفسه وعلى الناس عظيم وخطره على الفضائل كبير، ومن المؤسف أن المجاهرة بالمعاصي التي سببها عدم الحياء من الله ولا من الناس قد فشت في زماننا. فلا شاب ينزجر ولا رجل تدركه الغيرة ولا امرأة يغلب عليها الحياء فتتحفظ وتتستر.. فقد كثر في المجتمعات المسلمة التبرج من النساء في الأسواق وفي الحدائق العامة وحتى في المساجد. تخرج المرأة كاشفة الوجه مبدية الزينة بكل جرأة لم تجل خالقاً ولم تستحي من مخلوق.
ومن مظاهر عدم الحياء في مجتمع النساء: تحدث المرأة بما يقع بينها وبين زوجها من الأمور الخاصة. وقد وصف النبي من يفعل ذلك بشيطان أتى شيطانه في الطريق والناس ينظرون.
ومن مظاهر ضعف الحياء لدى بعض النساء: تبسطها بالتحدث مع الرجل الأجنبي مثل البائع وتليين القول له وترقيق الصوت من أجل أن يخفض لها سعر البضاعة.
ومن المظاهر تشبه النساء بالرجال في اللباس وقصات الشعر والمشية والحركة. وهذا فعل مستقبح تأباه الفطرة السليمة والذوق والحياء وحرمه الشرع ونهى عنه.
ومن المشاهد المؤسفة التي فشت في وسط النساء هذه الأيام ظاهرة النساء الكاسيات العاريات - أو النساء شبه العاريات - وذلك بلبس الملابس شديدة الضيق اللاصقة أو الملابس المفتحة من الأعلى والأسفل حتى وصلت إلى حدود العورات المغلظة فلم يراعوا ديناً ولا حياء ولا مروءة. والله إن المؤمن عندما يرى أمثال هؤلاء يقشعر بدنه حياء من الله وحياء من الناس. ولكن ماذا تقول لأمثال هؤلاء النسوة؟ وماذا نملك لهن وقد نُزع الحياء من قلوبهم وقابلوا الناس بوجه وقاحاً.
( 4 ) الحياء من النفس:
وهو حياء النفوس العزيزة من أن ترضى لنفسها بالنقص أو تقنع بالدون.
ويكون هذا الحياء بالعفة وصيانة الخلوات وحسن السريرة. فيجد العبد المؤمن نفسه تستحي من نفسه حتى كأن له نفسين تستحي إحداهما من الأخرى وهذا أكمل ما يكون من الحياء. فإن العبد إذا استحى من نفسه فهو بأن يستحي من غيره أجدر.
يقول أحد العلماء: ( من عمل في السر عملاً يستحي منه في العلانية فليس لنفسه عنده قدر ).
والحقيقة أن هناك نفساً أمارة بالسوء تأمر صاحبها بالقبائح. قال تعالى على لسان امرأة العزيز: وَمَا أبَرِّىءُ نَفسِي إنَّ النّفسَ لأَمّارَةٌ بِالسُوءِ إلاَ مَارَحِمَ رَبِيِ إنّ رَبِي غَفُورٌ رّحِيمٌ [يوسف:53].. والنفس الثانية هي النفس الأمارة بالخير الناهية عن القبائح وهي النفس المطمئنة.
قال تعالى: يَا أيّتُهَا النّفسُ المُطمَئِنَةُ ارجِعِى إلى رَبِكِ رَاضِيَةً مَرضِيَةً فَأدخُلي في عِبادِي وَادخُلي جَنَتي [الفجر:27-30].
إذاً فعلينا أن نجاهد أنفسنا فلا نجعلها تفكر في الحرام ولا تعمله حتى تكون من النفوس المطمئنة التي تبشر بجنة عرضها السموات والأرض..
يقول تعالى: وَالّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهدِيَنّهُمَ سُبُلُنَا وَإنّ اللّهَ لَمَعَ المُحسِنِينَ [العنكبوت:69].
نسأل الله العزيز القدير ذا العرش المجيد أن يعصمنا من قبائحنا وأن يستر عوراتنا ويغفر زلاتنا ويقينا شرور أنفسنا وشر الشيطان وشركه.
اللهم إنا نعوذ بك من مضلات الفتن ما ظهر منها وما بطن.
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
شاركنا رأيك

 
اعلانات
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام الموقع المتنوعة أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع [بحث] مطوية و بحث عن الحياء - ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 17/10/2020