الجديد السهل الأوربي العظيم - التخطيط الشريطي - [بحث جاهز للطباعة] موضوع كامل عن ارشادات الحج - - طريقة عمل اكلة الشيشبرك على الطريقة السورية من مطبخ منال العالم - ما الذي يخفض ضغط الدم - [بحث جاهز للطباعة] مشاريع تخرج افكار مشاريع تصميم مواقع برمجة مواقع هنا حصرياً - - هاتف وعنوان مستوصف إبن سينا - حائل - طريقة اعداد الهريس البحريني بالذ طعم خطوة بخطوة - طريقة عمل ومقادير الدولمه العراقيه من مطبخ منال العالم - طريقة اعداد سناسل عجل بالذ طعم خطوة بخطوة - دواء ستريزام - شخصيات مسلسل زمن البرغوت شخصيات المسلسل - فدى باسيل فدى في سطور - فقاريات التصنيف - [بحث جاهز للطباعة] نموذج مقدمة بحث بالانجليزي , نماذج بحوث انجليزي - - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع غربلة وتنظيف وتعبئة الأعشاب الطبية والعطرية - هاتف وعنوان المستوصف الوطني - الفيصليه, نجران - تحميل برنامج Ultra Virus Killer لقتل وحذف الفيروسات على ويندوز - ربيعة ذات النابض - محاولة عيش كاتب الرواية - ساغو طريقة الإنتاج - دواء سنابورجاتون,بيرسينيد ,سينالاكس - تأثيرات جانبية وتعليمات - دواء تيمولولكوسيمولول,ابيمول,ديوتراف - تأثيرات جانبية وتعليمات - مطبخ موصلي الأطباق الجانبية - سوناكوم الفئة كاي كي 66 - هل يؤجر المبتلى بالوسواس ؟وماذا يجب أن يفعل؟ - [بحث جاهز للطباعة] حول التسويق - - نظم الانتاج النظم الفرعية للمدخلات - قبيلة الهزازي أقسام قبيلة الهزازي - [بحث جاهز للطباعة] بحث حول علم الكيمياء , كل ما يخص الكيمياء - - ستاردول (موقع إلكتروني) - تعريف النص الوصفي وما هو - المحكمة العليا (الجزائر) - الإجهاض وفقدان الجنين - غربال إراتوستينس وصف الخوارزمية - تكامل خطي تفاضل المتجه - جميلة العلايلي نماذج من أشعار جميلة العلايلي - امارة كوكو تاريخها - علم الوراثة تاريخ علم الوراثة - هاتف وعنوان عالم التقدم للكهرباء - البريد, الدمام - نظام إنتاج تويوتا - [بحث جاهز للطباعة] تقرير صحفي تقرير علمي كتابة تقرير تقرير عن المخدرات تقرير معرض الكتاب - - قماش النجود أصل المصطلح - تجربة جاليلو على برج بيزا المائل - حرب بني أصفهان معاركها - سبيرازول فورت أقراص مضاد للبكتيريا Spirazole Forte Tablets - ماهر خماش عن حياته - قائمة الأمراض النادرة في العالم الانتشار - تحميل برنامج Ultra Virus Killer لقتل وحذف الفيروسات على ويندوز - أختبار الحمل بيبي تشيك أفضل وسيلة لاختبار الحمل Baby Check - هاتف وعنوان مستوصف المحيميد الوطني - بريده, القصيم - اختبار حركية المريء دواعي اجراء الاختبار - معامل في الرياضيات - علال القلدة (فيلم) - ضوابط إنهاء تكليف المشرف التربوي بالمملكة العربية السعودية - للاستعلام عن رقم هاتف بالكويت عن طريق الانترنت - هاتف وعنوان مستوصف مشعل - الرس, القصيم - طريقة تحضير ملوخية بالجمبري بورسعيدي بطريقة سهلة خطوة بخطوة - فتاة القيروان ملخص جرجي زيدان للرواية - هاتف وعنوان شركة عبد اللطيف البابطين للأجهزة المنزلية - خميس مشيط, عسير - مكافآت طلاب مدارس تحفيظ القرآن الكريم بالمملكة العربية السعودية - دواء كلوبيتازول بروبيونات لعلاج التهاب الجلد,طبقة بيضاء في العانة - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمي جاهز عن الصلاة - - هاتف وعنوان مطاعم بن علي - العزيزيه, مكة المكرمة - عدد رينولد تعريف - الزبادي (ياغورت) كامل الدسم، مع الفواكه: اكتشفوا القيمة الغذائية والسعرات الحرارية - prophet Adam story - هل خروج السائل المنوي على شكل كتل وببطء يعيق الإنجاب؟ - مقوم أنواع المقومات - مناخ الجزائر خصائص المناخ في الجزائر - طرق إصلاح السوستة التالفة و المكسورة بخطوات سهلة و سريعة - الحياة (قناة مصرية) بداية القناة - بيت النخلاني (المخادر) مراجع وروابط خارجية - خلطة مجربة لعلاج تاخر الحمل وهرمون الحليب وتكيس المبايض - معاهدة دي ميشال مواد المعاهدة - هاتف وعنوان مستوصف شامخ الأهلي - الباحه - مزعل (القويعية) - تلبيسة الاسنان .. هل يمكن ازالة التلبيسه الدائمه؟ - يوداس 1-من هو يـــوداس أو إيوداس؟ - لانوكسين أقراص لعلاج حالات فشل القلب Lanoxin Tablets - كونان (ناروتو) شخصيتها - هاتف وعنوان مستوصف السلامة - ابو عريش, جازان - حيوان الشيب - وجود قطعة لحمية على فتحة المهبل، هل هو دليل على عدم العذرية؟ - مساعد طبيب نظرة عامة - تصنيف نجمي أنواع النجوم - جزيرة الكنز ملخص الرواية - أولاد زيان أولاد زيان موالين الواد - معلومات عن دواء نيبيلت Nebilet .. نيفيلوب Nevilob - عدد السعرات الحرارية في ميلك شيك فانيلا ماكدونالدز والطاقة والقيمة الغذائية - رعاية الاحداث من وزارة الشؤون الاجتماعية بالمملكة العربية السعودية - خان النوري - الترياع العليا (ناطع) المحلات التابعة للقرية - حمض ميفيناميك آثار جانبية - هاتف وعنوان مستشفى سعود بن جلوي - المبرز, الاحساء - قسم رقم 8 (فلم) قصة الفلم - هاتف مركز الثليثيـة الصحى بالأحساء و معلومات عنه بالسعودية - طريقة عمل ومقادير شوربه الكوارع من مطبخ منال العالم - الجحيم (رواية دان براون) ملخص الرواية - الأنظمة البصرية المتكيفة -
آخر المشاهدات محمد بن حجاب بن نحيت ولادته ونشأته - دالة بيسل تطبيقات دالة بيسل - طريقة عمل ومقادير أكلة الحبوب الشامية من مطبخ منال العالم - إدوم ولد نافع - العائلات الكيماوية القلائيات - ريب فان وينكل ملخص الحبكة الدرامية - دواء كالترات CALTRATE - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمي جاهز عن السرقة واسبابها - - كلية ابن سينا >>> رسوم الكلية - هاتف وعنوان مطعم خالد - بريده, القصيم - جيمس ستيرلنغ - [طب بديل ] افتتاح مركز الهاشمي للأعشاب الطبيعية بمدينة وهران الجزائرية - مواضيع صحية - محمد بن هندي محمد بن هندي بن حميد - علاج الارتيكاريا بالقران - عكابر (يريم) مراجع وروابط خارجية - دير مواس مدينة دير مواس - هاتف وعنوان مؤسسة ايمان إبراهيم الادريسي للتجارة - الرويس, جدة - هل قطرات نازوردين وعقار الاكتيفيد آمنان في الحمل؟ - سور القران لكل شهر من شهور الحمل - فوائد نبات المقل من عيادة العلاج بالاعشاب والطب البديل - يوساكو كودو الحلقات التي ظهر بها يوساكو كودو - أحياء أم درمان الأحياء القديمة - طريقة تحضير عصـــير الصمــدي خطوة بخطوة - معاهدة دي ميشال مواد المعاهدة - قائمة مدربي نادي برشلونة قائمة المدربين - [بحث جاهز للطباعة] ملخص بحث الصحافة الإلكترونية للباحث محمد عباس محمد عرابي - - محاولة عيش كاتب الرواية - هاتف وعنوان مستوصف الفرائضي الأهلي - النسيم, مدينة الرياض - هواتف مكتب الضمان الاجتماعى بالمجمعة ومعلومات عنها بالسعودية - مديح نبوي خصائص المديح النبوي - كلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة الطائف مقدمة - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمي جاهز عن التضخم - - [بحث جاهز للطباعة] مشروع تخرج محاسبة جاهزة doc , مشاريع تخرج محاسبة بكالوريوس - - كلمات - انت روحي - حمود السمه - اكني ستوب كريم لعلاج حب الشباب Acne Stop Cream - الخبز أرزي - إقليم تازة التقسيم الإداري - [بحث جاهز للطباعة] بحث كامل عن الغزل في الشعر العربي ، الغزل في الشعر العربي عصوره، وتطوره - - منكوجكيون منكوجك أحمد غازي - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج الالتهاب الكيسي والأوتار بالاعشاب - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمي جاهز عن الفيزياء - - هواتف مؤسسة عبدالله حجاب عبدالله البراق للتجاره والمقاولات ومعلومات عنها بالسعودية - متلازمة سوساك التشخيص - عبد الكريم بن ثابت مصادر الدراسة - حبيب بن سالم أمبوسعيدي حياته - ثيوكبريتات الصوديوم التحضير - علي الصعيدي العدوي اسمه ونسبه - نظرية التوطن الصناعي مقدمة - تسامح أنواع التسامح و أهم المظاهر المرتبطة به - [بحث] :: دعاء ختم القرآن الكريم :: - ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة - طريقة عمل فول البغل بطعم لذيذ لا تفوتكم - مسار (منظومة) تعريف - حمض ميفيناميك آثار جانبية - وصفة لعلاج سلس البراز بالاعشاب الطبيعية - علال القلدة (فيلم) - لحام بالغاز مصادر الأكسجين - أولاد حريز أصل وتاريخ القبيلة - المحلاني الموقع - [بحث] ملخص قصة نوح , تلخيص قصة سيدنا نوح والطوفان , سفينة قوم نوح - ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة - معلومات حول دواء الانسيبالميد - داسيا تاريخ الشركة - الشـروط العامة لتصديق الشـهادات الدراسيـة من القنصلية السعودية فى الاسكندرية - أكسيد الرصاص الرباعي الخواص - الكشوف الجغرافية الإسبانية دوافع الكشوف الجغرافية الإسبانية - الخوالي (مسلسل) الشخصيات - ديورجوي أقراص لعلاج سرعة القذف عند الرجال Durjoy Tablets - نزهة بدوان حياتها - هاتف وعنوان مطعم ماضينا - الخبر, مدينة الخبر - العلاقة بين الوزن والسرعة - المحقق كونان (الموسم 11) عناوين الحلقات - بحث عن دولة اليعاربة - مخاطر صاعق الحشرات الكهربائي - للاستعلام عن رقم هاتف بالكويت عن طريق الانترنت - خوزيه كابابلانكا - هاتف وعنوان مطعم بوخضر للمشويات - الهفوف, الاحساء - مصرف دار السلام للاستثمار فروع البنك - أرقام طوارئ الكهرباء بالمملكة العربية السعودية - هواتف مكتب الضمان الاجتماعى النسوي بالرياض ومعلومات عنها بالسعودية - مبارك البلوشي - تعرف على الإختبارات الكهروفسيولوجية للقلب - هيكلة فون نيومان مكونات الحاسب - علاء الدين (حكاية) ملخص الحكاية - طريقة عمل صالونة الروبيان البحرينيه بطريقة اشهر المطاعم - التتراسايكين هل يمكن تكرار استعماله لفترة طويلة لعلاج حب الشباب؟ - مون فليت القصة - ليلى بنت المهلهل نسبها - هواتف شركة مطلق الغويري للمقاولات المحدودة ومعلومات عنها بالسعودية - نموذج عقد الخدمات الهندسية الاستشارية (إشراف) بالسعودية - نيوروبيون أمبولات حقن فيتامين ب المركب Neurobion Ampoules - ملك البحرين قائمة حكام البحرين - المعلومات الطبية الكاملة عن التخدير الموضعى للحوض Epidural -ابرة الظهر - (بالتفصيل ) .. - [بحث جاهز للطباعة] طرائق التدريس - - نظام التشغيل الشبكي الخصائص - [بحث جاهز للطباعة] بحث حول علم الكيمياء , كل ما يخص الكيمياء - - عثمان خالد أبو جحجوح الروائي والأديب الفلسطيني / عثمان خالد أبو جحجوح (1951- ) - باع قياسات الباع - معلومات عن الرقم الهيدروجيني - الدرك الوطني الجزائري أنواع تخصصات الدرك الوطني - تجكانت حرب تنيكي - قالونيا - [بحث جاهز للطباعة] ملخص علوم اول متوسط مطور الفصل الدراسي الثاني - - باكو أصل التسمية - ريم بنت الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود حسابات التواصل الاجتماعي - هاتف وعنوان مستشفى الولادة والاطفال - الشميسي, مدينة الرياض - هاتف وعنوان مطبخ المذرورة - حائل - حسن فولان - لهجة زهرانية الكلمة ومعناها باللهجه الزهرانية - مايك ماتارازو الأصول - القبضاي (مسلسل) قصة المسلسل - محاسبة إدارية مراحل تطور المحاسبة ونشأة المحاسبة الإدارية - اندكسعد نسبه - مقياس برادن للتنبؤ بمخاطر قرحة الفراش التقييم باستخدام مقياس برادن - البقوم نبذة - عساف الحسين نشأته - مضاض ياباني الوصف النباتي - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمى عن الطلاق - - [بحث جاهز للطباعة] أنواع وتطبيقات الفروق الفردية إعداد محمد عباس - - طريقة تحضير كباب رشمي من المطبخ الهندى - الإجيبشيان جازيت (جريدة) - لعبة فيديو فردية - طريقة عمل السلطة الروسية من مطبخ منال العالم - طريقة عمل وصفة مكدوس الباذنجان الشهية - قبيلة الصلبه نسب القبيلة وافخاد القبيلة - الدولة الأرتقية تاريخ الأرتقيون - هاتف وعنوان مطاعم حراء - الصفا, جدة - [بحث جاهز للطباعة] بحث عن اللغة العربية والكفايات اللغويه - - نمسيات - هاتف وعنوان مؤسسة الشعيبي للأحذية - باب مكه, جدة - كهنة دان (هرازبي الجنوبي) - المعيار الدولي للوصف الأرشيفي العام لمحة تاريخية - هواتف مؤسسة الثلاثيه الحديثة للمقاولات ومعلومات عنها بالسعودية - مال خاتون خلفية - مبدأ برج الحمام أمثلة - السعيد الزاهري نشأته ودراسته - [بحث] سر كتاب أسماء الموتى أو العزيف ( Necronomicon ) - ملخصات وتقارير - ميزانية و تكاليف ودراسة جدوى مشروع تجهيز وتصنيع وتعبئة لحوم ودواجن - إدارة نطاق المشروع إدارة نطاق المشروع - كيف أستخدم دواء الديناكسيد ( Deanxit)؟ - مقاومة المعامل الحراري السالب استخداماتها - فرط ضغط الدم الرئوي الأعراض و العلامات - شوفلي حل (سلسلة) الأدوار - غشاء شبه منفذ أمثلة - تعريف النص الوصفي وما هو - هاتف وعنوان مستوصف منار الطبي - بقيق, الدمام - رايون كيف يُصنع الرايون - وصفة هائلة من الطب البديل لعلاج النحافه و فقر الدم وضعف الجسم بالاعشاب - طريقة تحضير اللحوح وصفة يمنية شعبية من الشيف منال العالم - خوارزمية آر إس إيه تاريخ الخوارزمية - طريقة عمل فطاير بالسبانخ من الشيف ليلى فتح الله - نترات النحاس الثنائي الخواص - عبد الرحمن الحلو نَسَبُ الأُسْرَةِ - سوبر ماريو (سلسلة) الألعاب - نظرية التلقي المزدوج - اختفاء جعفر المصري (فيلم) قصة الفيلم - فوائد المتة للكلى - بسلامته عايز يتجوز (فيلم) قصة الفيلم - رسائل أدبية مزعجة السبب في تسميتها بالرسائل الأدبية العشوائية - نفط أصل النفط - لمحة عن تضاريس الكويت - [طبخات مميزة] وصفات منال العالم طريقة عمل النخاعات - طبخ منزلي - الحفر النفقي أنواعه - فوسفات ثنائي الكالسيوم الخواص - هاتف وعنوان مكتب عبد الرحمن القصيبي للأدوية والمعدات الطبية - مشرفه, جدة - إجاصة دون القصة - [طب بديل ] عود الصليب - مواضيع صحية - القرية الخضراء تعريف - علو شفط إيجابي صافي طالع أيضا - كارثة بوبال - أنيميا دياموند-بلاكفان الأعراض - جورج وجونغل (فيلم) القصة - عبد الكريم عمر عن حياته - مبرهنة سيفا الصيغة المثلثية للمبرهنة - معلومات عن دواء اكسيمستان Exemestane لعلاج سرطان الثدي - ترميز تنبؤي خطي - إذاعة مونت كارلو الدولية مذيعون عملوا في الإذاعة أو لا زالوا يعملون بها (الأسماء حسب الترتيب الأبجدي) - طريقة عمل وصفة رز المغازلية بطريقة سهلة - نظائر الكلور كلور-36 - نخلة رابس الوسط الملائم - [ رقم هاتف ] جوازات منفذ الوديعة بالسعودية - أحمد رضا حوحو من أهم مؤلفاته - هل السبرالكس أحسن في علاج المخاوف؟ - بروبيوتيك تاريخ البروبيوتيك - لهجة جنوبية لهجة منطقة عسير - الحلة التسمية - [بحث جاهز للطباعة] بحث علمي جاهز ومفصل عن السمنة - - ظاهرة الثأر تعريف الثأر - [بحث جاهز للطباعة] أجدد بحث عن كيفية كتابة تقرير ميداني - - مفصل رزي أمثلة على المفصل الرزي - هاتف و عنوان مدرسة إبتدائي الزبير بن العوام بالمدينة المنورة ومعلومات عنها - طريقة عمل غرزة النباته - فيروس تبرقش التبغ شكل الفيروس - روبرك مكونات الروبرك - معلومات عن مرهم فيوسيتين Fusitin - الجغرافيا اليونانية الرومانية الفكر الجغرافي في الحضارة اليونانيه - الوساوس القهرية الفعلية .. التشخيص والعلاج - [بحث جاهز للطباعة] بحث حول الاستقطاب والتدريب في التنمية البشرية ، بحث كامل عن التنمية البشرية ، - - منوب مبدأ العمل - قتاد أسماء أخرى - هاتف وعنوان سعود الشلوي للاعلان - الخليج, الدمام - رجفان في الفم وتلعثم في الكلام -
اليوم: الاثنين 30 نوفمبر 2020 , الساعة: 8:25 م


اعلانات

محرك البحث


أدب عربي أغراض الشعر العربي

آخر تحديث منذ 8 يوم و 2 ساعة 50 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع أدب عربي أغراض الشعر العربي فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 22/11/2020

أغراض الشعر العربي



أغراض الشعر العربي كثيرة نجد من بينها غرض الهجاء المدح الفخر الغزل الرثاء.


ال هُجاء


كان الهجاء شائعاً بين الأعداء والأضداد من الناس وبين الشعراء وبعضهم البعض حيث يذكرون مساوئ بعض. وهنا أقدم بين يديك هذه الأبيات في الهجاء من العصر الجاهلي وهي ل أوس بن حجر

بداية قصيدة

بيت فإن يأتكُمْ منِّي هجاءٌ فإنّما حَبَاكُمْ بهِ مني جميلُ بنُ أرْقما

بيت تجلّلَ غدراً حرملاءَ وأقلعتْ سحائبُهُ لمّا رأى أهلَ ملهَمَا

بيت فهلْ لكُمُ فيهَا أليّ فإنّني طبيبٌ بما أعيَا النّطاسيُّ حذيمَا

بيت فَأُخرِجَكُم من ثوْبِ شَمطاءَ عارِكٍ مُشَهَّرَة ٍ بَلّتْ أسافِلَهُ دَما

بيت وَلَوْ كانَ جارٌ مِنْكُمُ في عَشيرتي إذا لرَأوا للجار حقّاً ومحرمَا

بيت وَلَوْ كانَ حَوْلي من تميمٍ عِصَابة لمَا كانَ مَالي فِيكُمُ مُتَقَسَّما

بيت ألا تَتّقُونَ الله إذْ تَعْلِفُونَها رضيخَ النَّوى والعُضِّ حولاً مجرَّما

بيت وأعجبَكُمْ فيهَا أغرُّ مشهَّرٌ تلادٌ إذا نامَ الرّبيضُ تغمغما

نهاية قصيدة


مديح المديح


كان المديح للحكام والكبار والأعيان وكان يمنح الشاعر من المال على قدر جودة شعره واعجاب الممدوح به. ومن أشهر ما قيل في المدح قول الشاعر حسان بن ثابت .


بداية قصيدة


قـم للمعلـم وفّـه التبـجيــلا كـاد المعلم أن يـكون رســولا - أحمد شوقي.

أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي وأسمعتْ كلمـاتـي من بـه صمـمً - أبو الطيب المتنبي.

إذا رأيت نيـوب الليث بـارزة فـلا تظنن أن الليث يـبتـســم - أبو الطيب المتنبي.

مـا أبـعد الغايـات إلا أننـي أجد الثبـات لكـم بـهن كفيـلا - أحمد شوقي.

وإنمـا الأمـم الأخلاق مـا بقيـت فإن هم ذهبت أخلاقـهم ذهبــوا - أحمد شوقي.

ولد الـهدى فالكائنـات ضيـاء و فم الزمــان تبسـم وثنــاءُ - أحمد شوقي.

أيـا مـن بالوفـا قد عودونـي بـحق المصـطفـى لا تـهـجرونـي - موال لرشيد غلام.

الأم مـدرسـة إذا أعـددتـهــا أعددت شـعـبــا طيـب الأعـراق - حافظ إبراهيم.

ولا خيـر فـي ودّ امرىء متلـوّن إذا الريح مالت مال حيث تميل - الإمام الشافعي.

ألذ الحب ما كان استراقا وأعذبه إذا شئت القليل - منصر فلاح.


عرف الشاعر العربي الجاهلي المديح واتخذه وسيلة للتكسُّب، وكان لل غساسنة في الشام و المناذرة في الحيرة دور كبير في حفز الشعراء على مديح أمرائهم.


ومن أشهر المداحين من شعراء الجاهلية النابغة الذبياني الذي اشتهر بمدح النعمان بن المنذر ، كما يقول أبو عمرو بن العلاء (وكان النابغة يأكل ويشرب في آنية الفضة والذهب من عطايا النعمان وأبيه وجدّه.)


وقد مدح الشاعر الجاهلي بفضائل ثابتة كالشجاعة والكرم والحلم ورجاحة العقل ورفعة النسب، وكلها ترسم الصورة الخلقية المثلى للإنسان في رؤياه، كما كان يتخذ من المدح المبالغ فيه ـ باستثناء زهير بن أبي سُلمى مثلا ـ حافزًا للممدوح على المزيد من العطاء.


وكان يقدّم لقصائده في المديح بوصف الرحلة ومشاق الطريق وما أصاب ناقته من الجهد ليضمن مزيدًا من بذل ممدوحه.


وفي عصر صدر الإسلام، ظهر تيار جديد في المديح، هو مدح النبي محمد .

ومن أوضح نماذجه لاميّة كعب بن زهير بانت سعاد التي أنشدها عند عفو النبي محمد النبي الكريم عنه، وصارت إلى عصور متأخرة نموذجًا يُحتذى.


كما زخرت قصائد حسان بن ثابت حسّان بمديحه النبي محمد للنبي محمد أيضًا. وبذلك تحوّل المدح من التكسّب إلى التدين، واكتسب، فيما عبر به من الأوصاف، التجرد والصدق، بعيدًا عن التكسّب فضلاً عن رسم الصورة الإسلامية للفضائل والقيم الخلقية.


وفي العصر الأموي ، امتزج المديح بالتيارات السياسية، بعضها يمالئ الأمويين ، وبعضها الآخر يشايع فرقًا مختلفة، وكان مداحو الأمويين يتكسبون بمدائحهم، بينما تجرد شعراء الفرق المختلفة عن التكسب، بل اتخذوا من مدائحهم وسيلة للانتصار للمذهب ومحاربة خصومه، كما نجد في مديح عبيدالله بن قيس الرقيات مصعب بن الزبير لمصعب بن الزُّبير الذي يجسّد بشكل واضحٍ نظرية الزبيريين في الحكم.


وأما في العصر العباسي المتأخِّر فإن أجلى صور المدح، تتمثّل في مدائح المتنبي ل سيف الدولة ؛

إذ هي صادرة عن حب صادق، وإعجاب تام ببطولة سيف الدولة الذي يجسد حلم أبو الطيب المتنبي أبي الطيب بالبطل المخلِّص من اعتداءات الروم.


ومن هنا جاءت مدائحه تلك أشبه بملاحم رائعة.


وكذلك كان أبو تمام في مدائحه المعتصم للمعتصم ، وبائيته أشهر من أن نذكرها هنا. (السيف أصدق إنباء من الكتب)


وهنا نشير إلى حقيقة مهمة وهي أن المدح في الشعر العربي ـ وإن يكن للتكسب ـ لم يكن في كل الأحوال يعني التملق والبحث عن النفع، بل هو في كثير من الأحيان تجسيد للود الخالص والإعجاب العميق بين الشاعر والممدوح، وهذا مايتضح في مدائح المتنبي لسيف الدولة، فهي تجسيد حي لهذا المعنى الذي أشرنا إليه.


فقد كان المتنبي شديد الإعجاب بسيف الدولة ويرى فيه البطل العربي الذي طالما تاقت إليه نفسه، بقدر ما كان سيف الدولة عميق التقدير لأبي الطيب، ويرى فيه الشاعر العربي الفذ الذي طالما تطلعت إليه نفسه الذواقة للشعر، التواقة أبدًا للشاعر الذي يخلّد بطولاته.

مضى المدح في سائر العصور كما كان على نحو ما أوضحنا وإن تفاوتت فيه عناصر القوة والضعف، كما سجل لنا مدح الشعراء لبني أيوب، والمماليك، وبخاصة، بطولات هؤلاء الرجال في مقاومتهم الصليبيين للصليبيين و التتار و المغول .


يعد المدح في العصر الحديث على صورته القديمة، إذ رأينا الشاعر الحديث يرسم لنا صورة بطل قديم ـ مثلا ـ ليضعه أمامنا نموذجًا للبطولة، ولم يعد الشاعر نديمًا لذوي السلطان وأنيسًا في مجالسهم واقفًا شعره وولاءه عليهم، بل صارت الأنشودة الوطنية العاشقة للوطن بديلاً جديدًا للمدح التقليدي


ال رثاء



كان الرثاء من أهم فنون الشعر العربي، بل انه يتصدرها بصدق الاحساس وعمق الشعور وحرارة التعبير، ومن أشهر شعراءه الخنساء ومن أجمل ما قالت فيه


بداية قصيدة


بيت قذًى بعينك أم بالعين عوار أم ذرَفت أن خلت من أهلها الدار

بيت كأن دمعي لذكراه إِذا خطرت فيض يسيل على الخدين مدرارُ

بيت تبكي خناس هي العبرى وقد ولهت ودونه من جديد الأرض أستار

بيت تبكي خناس على صخر وحُقَّ لها إِذ رابها الدهر إنَّ الدهر

بيت تبكي خناس فما تنفك ما عمرت لها عليه رنين وهي مقتار

بيت بكاء والهة ضلت أليفتها لها حنينان إِصغار وإِكبار

بيت ترعى إِذا نسيت حتى إِذا ادكرت فإِنما هي إِقبال وإِدبار

بيت وإِن صخرًا لتأتم الهداة به كأنه علم في رأسه نار


نهاية قصيدة


اعتذار الاعتذار



وزعيمه المنشئ لأساسه هو النابغة الذبياني، وقد أثارته ظروف الشاعر مع الملك النعمان بن المنذر، ومنه قوله له


بداية قصيدة


بيت أتاني أبيتَ اللعنَ أنكَ لمتني وتلكَ التي أهتمّ منها وأنصبُ


بيت فبتُّ كأنّ العائداتِ فرشن لي هراساً، به يُعلى فِراشي ويُقْشَبُ


بيت حَلَفْتُ، فلم أترُكْ لنَفسِكَ ريبَة وليسَ وراءَ اللَّهِ للمَرْءِ مَذهَبُ


بيت لئنْ كنتَ قد بُلغتَ عني وشايةً، لَمُبْلغُكَ الواشي أغَشُّ وأكذَبُ


بيت و لكنني كنتُ امرأً ليَ جانبٌ منَ الأرضِ ، فيه مسترادٌ ومطلب


بيت مُلوكٌ وإخوانٌ، إذا ما أتَيتُهُمْ، أحكمُ في أموالهمْ ، وأقربْ


بيت كفعلكَ في قومٍ أراكَ اصطفيتهم فلم ترَهُمْ، في شكر ذلك، أذْنَبُوا


بيت فلا تتركني بالوعيدِ ، كأنني إلى النّاسِ مَطليٌّ به القارُ، أجْرَبُ


بيت ألمْ ترَ أنّ اللهَ أعطاكَ سورة ً ترى كلّ مَلْكٍ، دونَها،يتذَبذَبُ


بيت فإنكَ شمسٌ ، والملوكُ كواكبٌ إذا طلعتْ لم يبدُ منهنّ كوكبُ


بيت و لستَ بمستبقٍ أخاً ، لا تلمهُ على شَعَثٍ، أيُّ الّرجال المُهَذَّبُ؟


بيت فإنْ أكُ مظلوماً ؛ فعبدٌ ظلمتهُ وإنْ تكُ ذا عُتَبى ؛ فمثلُكَ يُعتِبُ


نهاية قصيدة


ال غزل (توضيح) غزل


كان شعر الغزل مقبولاً ومحبوباً إلا أن تشبيب التشبيب (أي ذكر اسم المحبوبة) كان غير مقبول. حيث كان الشاعر القديم يتغنى بمحاسن محبوبته شكلاً وموضوعا ويذكر لوعته وشوقه إليها. ومن أجمل ما قيل فيه قول ابن عبدربه الأندلس الأندلسي


قصيدة يا لؤلؤا يسبي العقول أنيقا و رشا بتعذيب القلوب رفيقا

قصيدة ما قد سمعت ولارأيت بمثله در يعود من الحياء عقيقا

قصيدة و إذا نظرت إلى محاسن وجهه أدركت وجهك في سناه غريقا

قصيدة يا من توجع خصره من رقة ما بال قلبك لا يكون رقيقا


فخر الفخر


عادة أصيلة من عادات العرب وهو الفخر بالأنساب والأحساب والأصل والمنبت، رغم أنها محرمة دينياً، ومن أجمل أبيات الفخرالعربي بيت بشار بن برد الذي يفخر فيه مضر بمضر مع أنه من المولدين

قصيدة إذا ما غضبنا غضبة مضرية هتكنا حجاب الشمس أو قطرت دما

قصيدة إذا ما أعرنا سيدا من قبيلة ذرى منبر صلى علينا وسلما


الأدب العربي القديم


هو أقدم أدب حي. ترجع نشأته إلى أكثر من ستة عشر قرناً. نشأ في بادية نجد شعراً غنائياً في شكل سمي القصيدة . ويعد امرؤ القيس الذي وصل بهذا الفن إلى ذروة شامخة، من تلاميذ مدرسة نجد. وظلت القصيدة الجاهلية النجدية في شكلها العام، حتى العصر الحديث، مثلاً أعلى يحتذى. لا نعرف الصور التي تصور المحاولات الأولى، ولكن مدرسة نجد ترجع إلى ماقبل القرن 4. وفي القرن 6، انتشر الشعر من نجد، وقلد في سائر أنحاء الجزيرة، وحمل خصائص محلية، ولكن سلطان المثل النجدي لم يضعف إلا بظهور الإسلام.


يختلف شكل القصيدة العربية عن شكل القصائد المعروف في الآداب الأخرى. وتمتاز بأن موضوعها، وهوالمديح، يمهد له بوصف الرحلة إلى الممدوح، ويقدم للرحلة بشعر في النسيب يشكو فيه الشاعر فراق الأحبة. وفي الرحلة يتاح للشاعر أن يصف جواده، أو ناقته، والطبيعة من حوله، وحياة الحيوان وصراعه مع غيره من الحيوانات أو مع الطبيعة. والمدح يتغنى بفضائل الصحراء ويصف حياة الكريم في ضيافته وشربه وحروبه. وأبيات القصيدة عادة من 60 إلى 100، وكلها تلتزم بحراً واحداً وقافية واحدة.


والمعلقات عشر أو سبع، هي خير مثال لهذا الشعر. ولاشك أن شعراء ضاع شعرهم سبقوا مدرسة نجد. وقد ساهم بلاط المناذرة وبلاط الغساسنة في تطوير القصيدة، ولكنهما لم يخلقا نوعاً جديداً إلى جوار القصيد النجدي. ولما كانت القصيدة تجمع موضوعات عدة فإنها كانت امتحاناً طيباً لقدرة الشاعر.


امتاز قصيد نجد، إلى جانب هذا الشكل العام والموضوعات المعينة، بخصائص ذاعت وقلدت، مثل التركيز في رسم الصورة، وتعميم الفكرة بحيث تصبح في يسر مثلا أو حكمة. وبينما كان وصف المرأة في النسيب عاماً مبهماً كان وصف الحيوان والصحراء واقعياً دقيقاً. ولأن الشاعر يلجأ إلى الصورة المركزة، أصبح محور النقد هو البيت الواحد. ولما كان الشعر لفترة طويلة غير مكتوب، يعتمد على السماع في الرواية، فإن الشاعر لم يستطع أن يركب الصورة أو أن يسرح بالخيال، اعتماداً على تذكر السامعين لأبياته السابقة. ومن هنا تحدد الشعر من حيث الموضوعات والصور، وأخذ يجول حول المعروف والمسلم به، واتخذ الشكل مكانة ممتازة، لأنه المجال الأكبر للتجديد والتنويع. وصلنا عن هذه الفترة بعض مقطوعات ورجز، في وصف الحروب والرثاء، ثم حماسيات يتغنى بها الصعاليك مثل الشنفرى و تأبط شراً ، وهجاء يمثل سلطة شيطان الشعر على الشاعر.


تركز اهتمام الشعراء حول الألفاظ، فاكتسب بعضها جمالاً وسحراً ولا توجد في هذه الفترة قصائد خالصة لموضوع واحد، إلا مقطعات قليلة في الخمر. أما الطرديات فمنعدمة، لأن وصف الصيد كان جزءاً من القصيدة العامة. أما شعراء الحضر في الجاهلية، فقد اختلف شعرهم قليلاً من حيث الموضوع والمعالجة، ولكن الذي بقي لنا منه قليل، أشهره شعر عدي بن زيد في الخمر، وشعر أمية بن أبي الصلت الديني. وليس هناك ما يقطع بعدم احتمال كتابته بعض الشعر قبل الإسلام، ولكن الواضح أنه لم يصلنا منه شيء.


يشير الفرزدق في شعره إلى ديوان مكتوب للبيد الشاعر. ولكن تدوين الشعر العربي بدأ في القرن 8 أي بعد تأليفه بأكثر من 200 أو 300 سنة، وهذا يفتح باباً كبيراً في صحة هذا الشعر من حيث حجة النص، ونسبته إلى شاعر معين. والنثر من هذه الناحية أوسع مجالاً للشك في صحته، ولكن هناك أدلة على أن تجويد النثر كان معروفا. فلقد وصلت حكم وأمثال تصور فن الإيجاز المتجلى في صناعة القصيد. وهناك إشارات إلى صحف مكتوبة في الجاهلية. وربما كانت بعض الأحكام القضائية تكتب للاطمئنان إلى تنفيذها.


وهناك نماذج من الخطابة وضلتنا تمتاز بالإطناب والسجع والمقابلة بين الفقرات المتساوية طولاً، وإذا كانت الفقرات التي أوردها الجاحظ في كتابه البيان تدل على مستوى هذا الفن، فإنه من العسير أن تطمئن اطمئناناً كاملاً إلى صحة نصوص هذه الخطب، فقد يصح بعض فقراتها ليس غير. أما المثل، وكان الأحق أن يكون بلهجة القبيلة المحلية لطبيعة وظيفته، فإن الاطمئنان اإلى لفظه أعسر. وقد وصلت عن هذه الفترة أيضاً أحاجي وقصص حيوان، وقصص عن أيام العرب، نشك في نصها ونطمئن إلى وقائعها، وإلى فنية التركيب والبناء، وقد نطمئن إلى بعض فقراتها، وإلى الشعر الذي يحليها.


والاطمئنان إلى نصوص عن القبائل الجنوبية أعسر، حتى أنه يمكن الجزم بأن كل هذه النصوص خضعت لتغيرات كثيرة عند التدوين. وجاء القرآن الكريم بالفصحى، لغة قريش ، التي سادت قبيل الإسلام، ولم يكن مشبهاً لأي نثر أو شعر قبله، وإن لم يخرج عن الإطار العام للذوق العربي. استعمل طريقة جديدة في القصص، وجاء بالحجج التي لم يألفها العرب في خطاباتهم ولا في قصصهم. ولأول مرة يرى العرب نثراً يخضع الشكل لمتطلبات المضمون، والمعنى على غير ما ألفوا في بيانهم، يستعمل السجع بفن ساحر، كما يكسب الفكرة قدرة على التأثير بذاتها دون أن ترتكز على الأسلوب.

وظل القرآن الكريم مثلاً أعلى بإعجازه يتحدى كل محاولات التقليد فكان أثره خارج نطاق القصيدة في المجال الأدبي يدور حول ما أيقظ من أفكار، وما أشاع من صور، لاحول الأسلوب بالمعنى الدقيق. وكان للقرآن الكريم الفضل في تخلص الخطباء - فيما عدا علي بن أبي طالب و الخوارج والأولين منهم من سجع الجاهلية، واتجاههم نحو الاهتمام بالموضوع والفكرة. كذلك أثر في اتجاهات الخطباء من الحكام والخلفاء واتجاهات الكتاب والوزراء، في سائلهم وتوقيعاتهم، حين نشأت الكتابة أيام سليمان بن عبد الملك و عمر بن عبد العزيز .


في العصر الإسلامي بدأ الشعر يصور التغير الاقتصادي والاجتماعي، الذي نشأ من انتشار الدعوة المحمدية وتكوين الدولة الإسلامية، ففقد الهجاء مركزه الجاهلي، وإذا هو في صورة جديدة، هي المناقضة بين الشعراء أو طوائف منهم.

والحماسة تكتسي بالوان الاستشهاد الديني، وخاصة عند الخوارج . والغزل ينفرد بقصائد كاملة في بعض المدن الزاهرة في الحجاز، فيرق أسلوبه باللهجة الحجازية، وبسبب شيوع فن الغناء وتأليف الشعر الغزلي الذي يقصد التغني به. وغزل الحجاز نوعان نوع قصصي واقعي مرح، يمثله عمر بن أبي ربيعة في مكة، وآخر عذري رمزي حزين محروم، عند الشعراء العذريين في المدينة، مثل جميل و الأحوص والمجنون.


في هذه الفترة يظهر الشعر السياسي، ويتطور الرجز – من مجرد شعر حماسي لاستثارة المحاربين – إلى ميدان استعراض البراعة اللغوية عند العجاج ، ويصبح الشعر – دون أن يفقد رونقه ولا فنيته – أكثر التصاقاً بحياة الجماعة، مؤدياً لوظيفته الاجتماعية. وهنا يتوافق الشكل مع المضمون، وتعود القصيدة العربية – بعد توقف قصير المدى في أثناء الفتوح- إلى قوتها، وقد تخلصت من كثير من جمود الموضوع في الجاهلية.


نمت القصيدة في العراق والجزيرة، وحمل لواء الشعر في هذه المنطقة جرير و الفرزدق و الأخطل و ذو الرمة ، وكان الأخطل أكثرهم تمثيلاً وتنفيذاً للشكل الجاهلي، في شعر الفخر ومدح الأمويين. وصور الفرزدق و جرير فجاجة الحياة البدوية واستعملا الشعر للوصول إلى الثراء، وطورا موضوع القصيدة، وأدخلا فيها تفصيلات من الخلافات السياسية والقبلية، وانتعشت النقائض على أيديهما، وأساسها المفاخرة والهجاء، وركزا مقدرتهما على إبراز معارفهما اللغوية، لإثارة إعجاب مدرسة النقادر اللغويين التي تكونت في هذه الفترة من جامعي اللغة والشعر القديم. وشعر ذو الرمة أمعن في استعراض اللغة، وأجمل في وصف الصحراء تلهب صوره الغزل أحياناً.

وبينما كان الشعر الجاهلي يمثل العاطفية والمحدودية، والمستوى الخلقي السامي، كان الشعر الأموي يمثل تضارب القوى، وتصارع المثل في الحياة الجديدة، وخلافات الأحزاب على الخلافة والحكم. وفيما عدا الغزل الذي ظل في مستواه المثالي، فإن الموضوعات الأخرى تنزل إلى مستوى الحياة اليومية. وبالرغم من التمثل بكثير من آيات القرآن، فإن الاتجاه الخلقي يضعف. وقد غص الشعر بما يعجب الجماهير المحتشدة لمشاهدة مباريات النقائض.


جمعت دواوين شعراء هذا العصر، إما في حياتهم أو مباشرة بعد مماتهم. وشعر هذا العصر أكثر الشعر العربي القديم صحة، من حيث النص أو نسبته إلى الشاعر. أما شعر العصر العباسي - الذي تبدأ خصائصه في الظهور منذ أواخر العصر الأموي (منتصف القرن 8) – فإنه يمتاز بأنه شعر حضري وبأنه قد ساهم فيه لأول مرة شعراء ليسوا عرباً خلصاء، وكان فحوله من الموالي. وقد أثرت هذه الظاهرة الأخيرة في النثر أكثر من الشعر. وظل الوزن والشكل دون تغيير. وحصر بحور الشعر الخليل بن أحمد (791)، فتجمدت منذ ذاك.


لكن اللغة رقت عن لغة البادية، مع احتفاظ تام بالمستوى الفصيح. ولما أوى الشعر إلى بلاط الخلفاء، الذين رعوا الشعر والشعراء، اتخذت القصيدة شكلاً رسمياً مسجلاً، وأصبح هذا الشكل وحده مجال تنافس الشعراء بسبب تمسك الخلفاء بثقافتهم العربية، وبسبب ميل فطري في العرب عامة إلى المحافظة على القديم، ولهذا أصبح مجال التجديد نسبياً. ولكن بالرغم من صرامة الشكل والموضوع، فقد حدث في المعالجة التفصيلية للموضوعات التقليدية، تغيرات تنوع المدح والهجاء، ولكن الغزل كان أطوع في التجديد، فلقد حمل آثار الحجاز في الرقة والغنائية إلى سوريا، حيث تطور على يد الخليفة الوليد بن يزيد (744)، وعندما اختلط بشعر الخمر ووصف مجالس الشراب جاء إلى العراق مع مطيع ابن اياس ، ليجد مجالات للتطور في مجالس المجون في البصرة وبغداد، حتى في قصور الخلفاء، وذخر بالصور الجديدة، والروح الماجن الساخر، والحوادث الوقعية البعيدة عما ألف العرب.


باحتكاك الثقافة العربية في هذا العصر بتراث الفرس والآراميين الحضاري، نشأ جو فكري حديث أثر في الشعر والنثر، فصورا أفكاراً جريئة، وواقعاً طلقاً متحرراً وإن كان متحللاً خلقياً أحياناً. وظل الشعر الشيعي تقليدياً، وأخرج العراق بفضل ميله إلى الشعر الخلقي والتعليمي – بشر بن المعتم و أبو العتاهية أبا العتاهية - وجاء العباس بن الأحنف (807) بغزل الفروسية القصير، فجدد في الشكل والصورة كما أدخل أبان بن عبد الحميد اللاحقي (815)م. نوعاً من الرجز، هو المزدوج بشعره التعليمي والقصصي.


شعر هذه الفترة غزير كثير مجدد في داخل الإطار التقليدي الثابت. وفي هذه الفترة دخلت الصنعة الشعر، فإن العقل الحضري لم يستطع أن يعوض الشعر عن بداوة العاطفة وصدقها وسموها، فبدأ الجهد يبذل في انتقاء التشبيهات وتوليدها، والتأنق في صور التعبير، فظهر المذهب البديعي حين فشا البديع في شعر الشعراء. وبدأ هذه الحركة بشار بن برد (744)، وهو أول شاعر فحل غير عربي خالص. وينسب إلى مسلم بن الوليد (من الجيل اللاحق لبشار) أنه أول من أفسد الشعر بالبديع. وإن امتدح بعض النقاد مذهبه والواقع أنه أكثر بشكل ملحوظ من استعمال المحسنات البديعية، حتى أصبحت أبرز سمات شعره. والعجيب أن معاصره أبو نواس أبا نواس (803) الذي كان أغزر شعراء العربية إنتاجاً وحيوية وتنوعاً في الموضوعات، لم يتجه إلى الإسراف في البديع مثله. وأحيا أبو نواس الطرديات وروج للخمريات، وتغزل في فحش في الغلمان والنساء. وأخذت الثقافة اللغوية التي ذاعت لدى شعراء هذا العصر تجني على الشعر والذوق، فهبط المستوى الفني وبعد عن الطبيعة والعاطفة وعمت الصنعة في البديع.


بالرغم من شيوع الكتابة نسبياً فإن شعر هؤلاء الشعراء أهمل، بسبب عدم حاجة اللغويين إليه في عملية جمع اللغة، واعتبارهم أنه غير موثوق بسلامة لغته لحداثته. وإلى توقيعات الوزراء أو الكتاب، ترجع بذور المقالات الأدبية. وأول من طوع أسلوب الخطابة القديم ليدل على حاجات العصر هو عبد الحميد الكاتب (750) ولم يكمل هذا التطويع إلا عن طريق الترجمة، وهذا ما يحدث في كل اللغات. وبفضل ابن المقفع (757) الذي ترجم عن الأدب البهلوي المزدهر في بلاط الساسانيين، وبفضل من جاؤوا بعده، ذلل النثر العربي. ولا يقلل التغيير الذي أصاب نثر ابن المقفع في التدوين شيئاً من هذه الحقيقة. وهذا الأدب المترجم كان تعليمياً وعظياً، يبين للطوائف الحاكمة المختلفة دورها في المجتمع وآداب مهنتها، في صورة حكم وأمثال وقصص قصار، وسمي هذا كله أدباً فنجد أدب الكتاب وأدب الملوك... إلخ، أما القصص الفني، فقد بدأ لدى جامعي الأخبار وسير الغزوات على نحو ما فعل ابن إسحاق في سيرة النبي. كذلك وصلت بعض قصص العشاق في شكل فني.


تأثر النثر الكلامي (الفلسفي) بما ترجم من منطق اليونان. وأثر في النثر نشاط اللغويين الذين دأبوا على جمع مادة اللغة االفصحى السليمة، بدافع ديني وقومي، ليحموها من تحريف الموالي ومن انحدارهم بها إلى مجرد أداة للتعبير عن شؤون الدولة في الإدارة والقضاء. وبذلك نشط جمع التراث، ليصبح أساساً لكل العلوم الإنسانية. وبدأ تأليف كتب ضبط اللغة وقواعدها، فألف الخليل العين (791) وألف سيبويه (796) الكتاب ، كما ألف أبو عبيدة (825)، و الأصمعي (831). وفي هذا العصر جمع التاريخ. وألف في الفقه الحنفي في العراق (أبو يوسف – 898) والمالكي في المدينة موطأ مالك بن أنس (795). ألف الشافعي بعدهما الأم ، وهو أساس تشريع السنة. وفي فجر القرن 3 كان نثر الدراسات التاريخية والدينية ينافس النثر الفني لكتاب الدواوين. وجاء الجاحظ (769) أبو النثر الحديث برسائله ومؤلفاته العديدة في شتى أبواب المعرفة ليصل بهذه المعلومات، بنثره الممتاز وشخصيته القوية، إلى مستوى عامة المثقفين. ولم تحل مشكلة المواءمة بين نثر العلوم ونثر الكتاب إلا بعد الجاحظ. ونتج عن ذلك استقلال الشعر بالميدان الخيالي البحت، وبعده عن واقع الحياة، وفقد النثر شيئاً من روائه ورونقه وأخذ يعبر عن حياة المجتمع. وللجاحظ فضل اشاعة أثر الثقافة اليونانية التي احتضنها المأمون ، وأنشأ لها بيت الحكمة لنقلها إلى العربية، وفي منتصف القرن 9 دخل الورق المصنوع في الشرق الأقصى إلى الدولة، فسهل الاتصال بين مراكز الثقافة فيها، من سمرقند، إلى القيروان، إلى الأندلس.


قاوم النثر القديم الشعوبية في الأدب، حتى جاء ابن قتيبة (889) فأوجد الحل في مزج الثقافة العربية بكل ما أثر عن ثقافة الفرس. وذاعت الرسائل والأعمال الأدبية التي تصور التقاء الثقافات الثلاث العربية، الهيلينية، والفارسية، وظهرت الفلسفة العربية الجديدة، بفضل الترجمات التي قام بها ابن لوقا (835) و حنين بن إسحق (873) وابنه إسحق بن حنين بن إسحق إسحق (910).


توالى عظماء الفلاسفة المسلمين الكندي (850) و الفارابي (950) و ابن سينا (1037)، كما ظهر التأليف في الرياضة والفلك والطب، وإن يكن هذا النثر علمياً، فإنه بأفكاره وأساليبه أثر في تطور النثر الفني. وفي الجغرافيا، كان التأليف ألصق بالفن الأدبي، وظهرت كتب عن مغامرات البحار والعجائب، مقتبسة أو معربة. ووجدت المكتبة الجغرافية وأشهر من ألفوا كتبها الخوارزمي (844) و ابن خرداذبة (844). ولمقاومة أثر الفلسفة اليونانية عند المعتزلة، نشط التأليف الفقهي، وخرجت كتب الحديث البخاري ، و مسلم و الترمذي ، و ابن داود ، و ابن ماجه و النسائي ، ثم مسند ابن حنبل.


نشط الشيعة، كرد فعل لهذه الحركة. وجمع فقهاء الإسماعيلية والأمامية طائفة من الحديث . ويرى أثر الثقافة اليونانية والفلسفة في الفكر الديني الإسلامي وخاصة أثر الأفلاطونية الحديثة في رسائل إخوان الصفا . كذلك ألفت كتب في المقارنة بين الأديان. وألف ابن حزم (1064) كتابه الفصل ليؤرخ الدين لدى عامة الشعوب. ولم يتأثر الدين الإسلامي عند عامة الشعب إلا بحركة التصوف التي قامت على فكرة الزهد العربية، مع بعض بقايا تعاليم وحركات دينية قديمة في منطقة سوريا.


ظهرت رسائل علمية في التصوف خالصة الحلاج للحلاج ، ولذي النون، وللنفاري. وظهر الشعر الصوفي الممتاز الذي ظل منتعشاً لعدة قرون. وبانتشار التأليف العلمي تطور النثر، واستطاع أن يدل على معان دقيقة فلسفية. ولكن ذلك لم يؤثر في عامة المثقفين. وظل الأثر الهليني في العلوم والفلسفة بعيداً عن متناول أكثر الكتاب، ومن القلة التي تأثرت بهذا النثر الجديد، وبالأفكار الفلسفية، فيما ألفت من أدب السرخسي (889) و التوحيدي (1023)، و ابن مسكوية (1030). ولكن التيار العام. بعد ابن قتيبة في التأليف الأدبي، ينحو نحو جمع المجموعات المختلفة المتعددة الموضوعات. ويمثل هذا التيار ابن المعتز (908)، و ابن أبي الدنيا (894)، و ابن عبد ربه (940)، و الصولي (946)، وأهمهم أبو الفرج الأصفهاني (967) صاحب الأغاني، وكذلك مجموعات التنوخي (994)، و الثعالبي (1038).


حددت هذه المجاميع ميدان الفكر لدى الأدباء منذ ذاعت بينهم، وقصرته على موضوعات أدبية بحتة. وكانت كتب المجالس و الأمالي تمثل أسلوباً فنياً أرقى من هذه المجاميع، وأن تكن قد جنحت إلى التعليم. من أشهر كتاب الأمالي المبرد ، و ثعلب و ابن دريد و القالي . وكان من الطبيعي بعد ذيوع هذه الكمية، من الأدب وعلم اللغة، أن تنشأ البلاغة وقد كانت في أول أمرها أحكاماً خاصة تلقائية على بيت أو شاعر في قصيدة. ولكن الجاحظ و ابن المعتز حاولا تنظيم الفكر النقدي بمعالجة موضوع كامل، فعالج الجاحظ الخطابة، وعالج ابن المعتز البديع، حيث رتب أنواع البديع والمحسنات اللفظية لأول مرة. وأدخل قدامة بن جعفر (922) دراسة النعوت والعيوب في الشعر عامة.


جاء أبو هلال العسكري (1005) وأدخل دراسة الشعر والنثر من حيث البناء والأسلوب، بلاغة وبديعاً، في كتابه الصناعتين ، وسادت عنده وعند من قبله فكرة طغيان اللفظ على المعنى، حتى جاء عبد القاهر الجرجاني (1087) فعدل الميزان، وجعل للمعنى مقاماً لايقل عن اللفظ، في كتابيه الإعجاز و المعاني حيث يبرز نظريته في تعليل الإعجاز بأنه في النظم، أي في علاقات الكلمات في الحملة. ونتيجة لاستمرار سيطرة الصياغة واللفظ، أخذ الأدباء في م ة أنواع من التأليف ي ون فيها السجع بصنعة دقيقة، في الفصول والرسائل . يعد ابن المعتز أول من روج لهذا النوع من التأليف الأدبي الذي طغى حتى القرن 10، وقلدهم الكتاب، فنشأت صناعة الإنشاء التي صبغت توقيعات الدواوين منذ ذلك الحين، كما في رسائل ابن العميد ، و الصاحب بن عباد (995).


تأثر أيضاً مؤلفو المجموعات الشعرية والأخبار بهذا الأسلوب المسجوع المتصنع، مثلما نرى في يتيمة الدهر للثعالبي، و زهر الآداب للحصري (1061) وظل هذا الأسلوب مطمح الأدباء، حتى أن أبا لعلاء المعري عالجه و ه، رغم اتساع أفقه ووفرة مقدرته على التعبير. وأدى هذا إلى جمود تفاقم أمره في النثر العربي، وأبعد بين الواقع وكتاب هذا النثر المسجوع المتصنع. وقد استعمل هذا الأسلوب بديع الزمان . وهو يبحث عن صور جديدة للتأليف الأدبي فأنشأ مأساة الأديب المشرد الذكي، في تصادمه مع واقع الحياة الظالم الغبي، في شخصية عيسى بن هشام في مقاماته. ومنذ تطوير بديع الزمان للمجالس والأمالي إلى مقامة قصصية، أخذ هذا اللون يقلد قلده ابن شهيد في الأندلس، في التوابع والزوابع ، حيث تقوم المجالس على مساجلة بينه وبين شياطين الشعراء القدامى. بعد ثماني سنوات ألف أبو العلاء المعري رسالة الغفران حيث يساجل الشعراء أنفسهم في الجنة. بجرأة قوية وفكر منطلق. ولكن هذا الأدب الجي لم يلق من الرواج ما لاقت رسالة ابن زيدون في هجاء منافسه ابن عبدون ، أو كتاب كمال البلاغة لأمير طبرستان، قابوس بن وشمكير.


حتى مقامات البديع، لم تذع إلا بعد أن أحيا الحريري (1122) فن المقامة، بما ألف هو أيضاً من مقامات تجلى فيها ذكاؤه، وعلمه باللغة الذي فاق علم كتاب الرسائل وقد ساعدته ملكة شعرية على إتقان السجع. وتعد مقامات الحريري، وبديع الزمان، صورة صادقة للمجتمع الإسلامي وعصرهما، قلما نراها بهذه القوة. وانتشر التأليف التاريخي في هذا العصر، وانفصل عن الأدب وإن تأثر بنفس التيارات.


جمع الطبري (923) كل مصادر التاريخ الإسلامي قبله في سير الملوك ، وكان قد ألفه ملحقاً للتفسير الذي قام به للقرآن. وكذلك استنفد البلاذري (892) المصادر الأولى (كتب الأزرقي ، و الفقيهي ، و الزبيري ، و ابن سعد كاتب الواقدي ) في كتابه أنساب الأشراف . وبدأت صور أخرى من التاريخ تظهر نتيجة لانفصاله عن الأدب، كتاريخ المدن بغداد طيفور لطيفور (893). ولأن المؤرخيين عالجوا موضوعات هامة، كتاريخ العالم، ووصف الرحلات ( المسعودي 956) والحياة المعاصرة، وأخبار الحكام، وتراجم أرباب المهن، وأصحاب الوظائف، فقد أصبح التاريخ جزءاً لا يتجزأ من ثقافة الأديب، يؤثر فيه ويتأثر به. واتجه التاريخ اتجاهين اتجاهاً علمياً دقيقاً، عند المصبحي ، و القرطبي ، و البيروني ، و الخطيب البغدادي ، واتجاهاً أدبياً يبلغ ذروته عند دعاة المذاهب الإسلامية، وخاصة الشيعة، عندما يجمعون أخباراً وأقولاً للدعاية للمذهب. ويمثل هذا الاتجاه نهج البلاغة الذي يجمع إلى خطب علي بن أبي طالب البليغة أخباراً وتاريخاً هاماً، يبرر موقف الشيعة، واستكتب بعض ملوك الفرس البويهيين والغزنويين أمثال الصابي ، و العنبي ، ليكتبوا تاريخ أسرهم.


امتاز هذا التأليف بأسلوب مسجوع منمق، مناسب للملوك الذين طلبوا هذا التأليف. ولما عجز الشعراء عن متابعة العلوم الإنسانية والثقافة الفكرية في زمانهم، ضاق أفقهم وعاشوا في محيطهم الضيق. وازداد الأمر سوءاً، حين أصبح مجالهم الأكبر، ووظيفتهم الرئيسية، أن يمجدوا الحكام الذين رعوا الفنون. ومن هنا ضغط سلطان الشكل والتقليد القديم. ومنذ القرن 9 والشعراء يحاولون الفكاك من أسر هذه الكلاسيكية الطاغية. أول هؤلاء كان أبو تمام (846)، الذي حاول التوفيق بين غنائية الشعر الجاهلي، وبديع العصر العباسي، وحمل الشعر طاقات فكرية وصوراً عقلية جديدة، وإن كان معاصره البحتري (897) (الذي تتلمذ عليه ثم قورن به في دراسات عدة) قد ظل محافظاً على التقليد القديم. بشعر أرق وأكثر رواء. وفي العراق حاول ابن الرومي (896) أن يوجد للقصيدة وحدة عن طريق التحليل للصورة وللعاطفة، وأن يجدد في الأسلوب متأثراً بثقافة يونانية، ولكن شعره وإن أعجب الناس لم يقلد، ولم يمتد تياره المتشائم لمن جاء بعده. ويعد ابن المعتز (908) أكثر من أحيا القديم في محاولته التجديد. وأرجوزته (450 بيتاً) في وصف خلافة ابن عمه المعتضد تشهد بذلك حيث نجد مواقف مثل مواقف الرسائل تنظم بالشعر السهل الجميل.


منذ القرن 10، دخل البديع عنصراً أساسياً في الخيال الشعري، وكان لابد من شاعر فحل يمزج بين خصائص المدرسة السورية وخصائص المدرسة العراقية، في الشعر، فلم يقم بهذا إلا المتنبي (965) الذي ولد بالكوفة، وكان معجباً بشعر ابن الرومي و ابن المعتز ، ولكنه تعلم الشعر في سوريا، وعاش في بلاط سيف الدولة الجزء الأهم والأكبر من حياته الشعرية، وقد نافسه أبو فراس (968) في حلب بشعره الغزلي الرقيق كما نافسه ابن هانئ (973) في الأندلس بمدائحه الفاطمية. وقد سار أكثر الشعراء من بعده في نفس التيار، من حيث موضوعات القصيدة وفنيتها، وشهر في هذا القرن الشريف الرضي (1015)، و مهيار الديلمي في العراق، ولكن أوسعهم شهرة وأميزهم شعراً كان أبا العلاء المعري (1057) في سوريا، الذي بدأ متأثراً بالمتنبي في سقط الزند ، ثم انطلقت ملكته، فخرج عن الشكل المألوف في القصيدة إلى مقطوعات اللزوميات التي نالت شهرة عظيمة، لما حوته من أفكار سامية، فسيحة الأفق، حرة الانطلاق، ويعد أبو العلاء بشعره ونثره وأسلوب حياته، من أكبر شعراء العربية، إن لم يكن أكبرهم وفي الأندلس كان فحول الشعراء يقلدون شعراء المشرق فقلد ابن هانيء أبا تمام وقلد ابن زيدون ، البحتري ، و ابن دراج ، المتنبي . في هذه الفترة أيضاً شهر ابن حمديس (1132) في صقلية والمعتمد الأمير العبادي (1092) في الأندلس. وأخذ الشعر الشعبي في الأندلس ينتعش في فن الموشحات والزجل. ومنذ القرن 12 إلى أول العصر الحديث نجد تيارين يتحكمان


في الإنتاج الأدبي هما التيار المدرسي، والتيار الصوفي، وكلاهما كان نتيجة حركات السلاجقة في إنعاش مذهب السنية وإحيائه، وبإنشاء المدارس التي أدخل فكرتها نظام الملك (1092) في المدرسة النظامية، طرأ تغيير واضح في التاليف الأدبي، الذي استوحى متطلبات الدراسة المنظمة، وأخذ يوفي أغراضها في تخريج العلماء والموظفين للدولة، فطغت الكتب المدرسية، والموسوعات والمجموعات على التأليف المبتكر والخلق الأدبي. من مؤلفي هذا الطراز التبريزي (1109) تلميذ أبي العلاء و الجواليقي (1145)، و الجويني (1085)، و الغزالي (1111) في أول أمره، حيث ألف في الدفاع عن الإسلام ضد الإلحاد الهليني، وفشت كتب العقائد، فألف فيها النسفي والسنوسي والإيجي.


كما كثرت مجموعات الفتاوى والشروح والحواشي للتعليم، ومن الذين شذوا على هذا الاتجاه ابن تيمية (1328) وتلميذه ابن قيم الجوزية (1350) اللذان هاجما جمود المدارس الدينية وطريقة الصوفية، ولكن أثرهما لا يظهر إلا بعد قرون عندما أحيا تعاليمهما محمد بن عبد الوهاب (1791) بتأسيس المذهب الوهابي في الجزيرة العربية. وإلى هذا الاتجاه أيضاً ترجع مدرسة محمود الجوانبوري (1652) التي أثرت في أجيال كثيرة في الهند، وفي دعوة ولي الله الدهلوي (1762). وألف السبكي (1370) في الشريعة، و ابن نجيم المصري (1563) في الفقه الحنفي، و أبو حيان الأندلسي وتلميذه ابن هشام المصري (1360) في اللغة وامتد الأثر المدرسي إلى سائر فروع التأليف الأدبي، حتى الشعر، وأصبح تجميد الشكل، والجولان في إطار القديم، الهدف الأول للكتاب والشعراء، حتى صار من الصعب التفرقة بين شاعر وشاعر، لتشابه الموضوعات وتقارب طرق المعالجة، وشيوع أساليب التعبير الكلاسيكية.


مما ساعد على تقليل فرص الابتكار أن بعض البلاد التي دخلت في الإسلام، وكتب مؤلفوها بالعربية زماناً أخذت تحيي لغتها الأصلية، بعد أن امتصت من الألفاظ العربية ما شاءت فظهر جيل جديد من مسلمي الفرس يؤلف بالفارسية الحديثة، بعد أن كان آباؤه يؤلفون بالعربية، ويساهمون في إنعاش جو الخلق والابتكار. لكن بفضل أثر الاتجاه الصوفي، وازدياد الحركة الهلينية في النقل والترجمة ووفرة المؤلفات التاريخية، استطاعت بعض العقول أن تحلق فوق الواقع المدرسي الجامد، وتؤلف جديداً مبتكراً. ومن هؤلاء مؤلفو المذكرات والسير الذاتية، مثل أسامة بن منقذ (1188) و عمارة اليمني (1175)، و ابن خلدون فيما ألف عن سيرته الذاتية (1406). كذلك مذكرات الرحلات (ورحلة الحج خاصة) التي تصف البلاد والناس وعاداتهم، نجد منها القيم عند أمثال أبي حامد الغرناطي (1170) و ابن جبير (1217) و ابن بطوطة (1377) من المغرب و علي بن أبي بكر (1114) من المشرق. وإن تكن السيرة الذاتية عند كثيرين خضعت للتأثير المدرسي، فاقتصرت على ذكر الشيوخ والمؤلفات فإننا في بعضها نجد تقريرات هامة، مثل تقريرات بعض الذين كانوا يوفدون في مهمات. ومن أطراف هذا النوع مذكرات إلياس بن يوحنا (1683) عن رحلته إلى أمريكا. وفي زمان الحروب الصليبية كثر التأليف حول الحروب وآلاتها. والجياد خاصة، والجهاد بوجه عام. وكثر السجع والنثر الموزون في التأليف الأدبي، وعم شكل الفصول مثل أطواق الذهب للزمخشري (1143).


كان للقاضي الفاضل (1199) وزير صلاح الدين أثر كبير في إغناء لغة الدواوين وتطويرها، واستعمل السجع في كتابة التاريخ مثلما نجد عند الأصفهاني (1201) في تاريخه للسلاجقة ولصلاح الدين. وألفت الكتب البلاغية المدرسية التي جمدت البلاغة مثل كتاب المفتاح للسكاكي (1229)، الذي تعرض لكل موضوعات الأدب العربي وقننها في اختصار وأصبح السجع وسيلة كل تأليف أدبي أو ديمي. استمر أثر الهيلينية في العلوم، وانتعش التأليف الجديد في الطب حتى زمان الأنطاكي الذي كانت له مختارات أدبية أيضاً. وساهم الرازي (1209) و الطوسي (1273)، و ابن باجة الأندلسي (1138) و ابن طفيل ، و ابن رشد (1198)، في نهضة علمية رياضية وفلسفية ضخمة.

وقد أنعش التصوف في الأندلس ابن العربي في هذه الفترة. ووصلت العلوم الجغرافية إلى ذروة مجدها دقة (الخرائط) وشمولاً. ويمثل هذا الطور في التأليف الجغرافي الإدريسي ، ثم جاء القزويني ، و الدمشقي ، و ابن الوردي ، ليطوروا الجغرافيا إلى وصف طبيعة الأرض والبلاد (كوزمو جغرافيا). وانتشرت في هذا العصر الموسوعات بدأت بكتب مفهرسة للأنساب، ككتاب السمعاني (1156) ثم جاء ياقوت الحموي ياقوت بكتاب البلدان ثم جاءت تراجم الرجال وفيات الأعيان ل ابن خلكان (1282)، و الوافي بالوفيات للصفدي (1363)، ومنها ما يختص بطائفة من الناس، كتراجم العلماء للبيهقي (1170)، و القفطي (1248)، أو الأطباء ل ابن أبي أصيبعة (1270) أو اللغويين للسيوطي (1505) أو الأدباء ل ياقوت الحموي ، أو الفقهاء للسبكي، الصحابة ل ابن الاثير (1234)، و العسقلاني (1448) أو علماء الحديث ل شمس الدين الذهبي (1348). ثم تراجم لسكان مدينة أو أعلامها، مثل أعلام دمشق ل ابن عساكر (1176) وحلب ل ابن العديم (1262) ومصر للمقريزي (1442)، والأندلس ل ابن بشكوال (1183)، وغرناطة ل ابن الخطيب . كذلك ألفت كتب عن الأعلام، مرتبة حسب القرون، وأول من فعل ذلك العسقلاني ، وموسوعات الأعلام تصل عند حاجي خليفة (1658) في كشف الظنون ، إلى درجة كبيرة من الشمول. كذلك كثرت في هذا العصر موسوعات العلوم المتقاربة، مثل كتاب النويري نهاية الأرب في علوم الأدب ، وكتاب القلقشندي صبح الأعشى في صناعة الإنشا .


كثيراً ما كانت تختص الموسوعة بموضوع مثل الطب، أو وصف مصر، أو الفقه أو الحديث. وقد ألف في كل منها على حدة عبد اللطيف البغدادي (1231). واستعرض السيوطي (1505) في عصر المماليك في مصر، المعارف كلها في زمانه، فيما يقرب من 400 رسالة، كل منها في موضوع. ونشط في هذا العصر أيضاً التأليف التاريخي، فبرز من المؤرخين ابن الجوزي (1200)، و ابن الأثير (1234) في كتابه الأشهر الكامل ثم النويري و أبو الفدا ، و الذهبي ، و ابن كثير ، و ابن خلدون و العيني وكلهم من أعلام القرون 13 و14و 15، ثم ظهر التأليف التاريخي الخاص بمنطقة مثل مصر، عند المقريزي ، و ابن حجر و تغري بردى ، و ابن إياس . وأرخ رشيد الدين للمغول، و ابن خلدون للبربر، و المقري لمسلمي الأندلس في نفخ الطيب . هذا الاهتمام الشديد بالتاريخ كان لابد أن ينتج نظرية في التأليف التاريخي، تبدأ عند السخاوي (1497) وتصل إلى نظرية علمية قوية عند ابن خلدون في مقدمته. وقد ترك المؤرخون بعد عماد الدين الأصفهاني الأسلوب المسجوع في الكتابة، وأن ظل بعضهم – مثل ابن حبيب الدمشقي (1377) في تاريخه للماليك، و ابن عربشاه (1450) في تاريخه لتيمور- على سنة السجع. ولقد عانى شعر هذه الفترة من ضغط الاتجاه التعليمي والتقنيني، فلم ييرز من الشعراء إلا صفي الدين الحلي (1349) في العراق. و ابن حجة الحموي (1434) في سوريا، و البهاء زهير (1258) في مصر. وظهرت قصيدة نهج البردة للبوصيري (1296) في هذه الفترة، فأصبحت من خوالد الأدب.


ظهر الموال والدوبيت. وجود في الموشح الططلي (1129) و ابن بقي (1146). وفي الأندلس وصل الموشح إلى ذروته، بعد أن نشأ شعبياً ثم احتضنه البلاط فصقل وارتفع مستواه الفني. وقد نقله إلى المشرق ابن سناء الملك (1211)، ولكنه في المشرق فقد كثيراً من حيويته وتلقائيته ورونقه ولم يبق من الزجل إلا قليل ويمثله أكثر من يمثله ابن قزمان (1160) في الأندلس، و الشربيني (1687) في هز القحوف في مصر. وهناك الشعر الملحون الذي فشا في المغرب واليمن. وفي هذا العصر حاول ابن دانيال (1310) أن يوجد المسرح ب خيال الظل الذي روج له، فلم يفلح. ووصل أدب السيرة الشعبية إلى ذروته، فمجدت حروب بني هلال في البلاد العربية وفي إفريقيا، وحروب بني كلاب ضد الروم، كما مجد أبطال شعبيون، مثل عنترة و البطال ، و الظاهر بيبرس ، و سيف بن ذي يزن ، و ذات الهمة .


في القرن 15 وصلت ألف ليلة وليلة (على الأرجح) إلى شكلها الأخير، بعد أن ظلت قروناً طويلة يضاف إلى مجموعة قصصها أجزاء من شتى المصادر. وأما أثر التصوف، فإن يكن بدأ قليلاً، فلقد قوي مع الزمن، وبدأ يثمر، منذ وفق الغزالي في كتابه إحياء علوم الدين إلى التوفيق بين مذهب التصوف ومذهب السنة. وساهم في هذا المضمار أيضاً عبد القادر الجيلاني (1166)، وأصبحت الخانقاه الصوفية تجاور المدرسة السنية في البلاد الإسلامية. وقد رعاها الحكام وانفقوا عليها. وأرسى شهاب الدين السهروردي (1191) في الصوفية قواعد مذهب الإشراق الصوفي، على أساس فهم شرقي للأفلاطونية الحديثة. وفي عوارف المعارف قنن عمر السهروردي (1234) للإشراق أيضاً، وإن يكن المذهب أثر في الشرق الأقصى أكثر من تأثيره في البلاد العربية. في الصوفية، أسس محي الدين ابن عربي (1240)، الذي ولد في الأندلس ومات في دمشق، مذهب وحدة الوجود على أساس من التصوف الأندلسي والأفلاطونية الحديثة. وبينما نجد النثر الصوفي لا يصل إلى درجة كبيرة من الجودة، وقد اختص بالمدح وذكر مناقب الأئمة والشهداء، نجد الشعر- وإن يكن لم يصل إلى آفاق الشعر الفارسي الصوفي- يصل إلى مستوى فني عال، فيصف النشوة الدينية في أشعار رمزية، اتخذت الغزل ووصف الخمر التقليدين سبيلاً إلى التعبير.


أهم شاعر في هذا النوع هو عمر بن الفارض (1235) المصري، الذي يفرض شاعريته وعبقريته على هذا العنصر كله. وشعر ابن عربي أكثر كمية. ولكنه أقل شاعرية من ابن الفارض . وقد استعمل ابن عربي شكل مدائح العباسيين وموشحات الأندلسيين، ليؤدي أغراضه في التعبير عن التجلي الصوفي والنشوة الدينية. من تلاميذه التلمساني (1291) وابنه شمس الدين المعروف باسم الشاب الظريف (1289). وفي عصر خمود الأدب، بعد الفتح العثماني وسلطانه القوي على مصر وسوريا، ظل التأليف الصوفي النور الوحيد في هذا الظلام، وبخاصة منذ القرن 16. يمثل هذه الفترة الشعراني (1565)، ولكن عبد الغني النابلسي (1731) يعد أبرز شخصية فيها. فإلى جانب رسائله في الصوفية والفقه، نجد له شعراً، ونجد عنده فناً جديداً هو وصف رحلات صوفية بالنثر المقطع المقفى.

وقد تأثر به أكثر كتاب القرن 18 في مصر وسوريا، بل وصل أثره إلى المغرب أيضاً. وظل الإشراق الصوفي مؤثراً في الشرق الأقصى بفضل صدر الدين الشيرازي (1640)، و فيض الكاشي (1676) الذين أثرا في نشأة مدرسة الإصلاح الشيعي في الهند، التي أسسها الشيخ أحمد الإحسائي (1827). وفي آخر هذه الفترة، بدأت علائم العودة إلى المدرسة السنية في التصوف وذلك فيما ألف الزبيري (1791)، وقد ولد في الهند وعاش في مصر، كما تظهر عند الشاذلية في المغرب.


معلقات المعلقات


مفصلة معلقات

ويقال أن هذه القصائد كانت تكتب بماء الذهب وتعلق على أستار الكعبة قبل مجيء الإسلام ، وهو أمر نشُكُّ فيه لأسباب أهمها أنا لا نعلم شيئا كُتِب بماء الذهب في ذلك العصر وأن الخط كان ضعيفا فكانت القصائد تُحفظ شفاها وكان لكل شاعر كبير راويةٌ مختصٌّ برواية شعره، والأهم من كل ذلك أن قضية تعليقها على الكعبة لم يذكره مؤرخ قديم على الإطلاق والغ


ثقافة عربية

الأدب العربي هو مجموع الأعمال المكتوبة باللغة العربية، ويشمل الأدب العربي نثر النثر و شعر (توضيح) الشعر المكتوبين بالعربية وكذلك يشمل قصة (أدب) الأدب القصصي و رواية (أدب) الرواية و مسرح المسرح و النقد .



ظهر الأدب العربي في القرن 5 فقط مع أجزاء من اللغة المكتوبة التي تظهر قبل ذلك. القرآن ، يعتبر على نطاق واسع من قبل المسلمين باعتباره أفضل قطعة من العمل الأدب في اللغة العربية ، سوف يكون لها أكبر تأثير دائم على الثقافة العربية وأدبها. الأدب العربي ازدهر خلال العصر الذهبي للإسلام ، ولكنه ظل نابضا بالحياة حتى يومنا هذا.
شاركنا رأيك

كلمات مرتبطه: رقم مدير مستشفى المختار ناقلية البلاستر الحرارية حكم المنع العربي من السليمانية كلية الطب الوطنية طرق الكشف عن الاحماض الكربوكسيلية مشكلات الطلاق في المجتمع السعودي الحوكمة المالية العامة نتيجة امتحانات جامعة الفاشر كلية الشريعة والقانون الطالبة فاطمة محمد مبشر اشيقر الرقم الجامعي 21032064_18_10_142_p نتيجة جامعة الفاشر كلية الشريعة القانون الفصل الدراسي الاول الطالبة فاطمة محمد مبشر اشيقر الرقم الجامعي 21032064_18_10_142_p وكلا ء الشح بالمحافظة المزاحمية يواجه المريض بالقصور الكلوي اضطرابات جسمية كثيرة ومتنوعة كالالتهابات المختلفة ،الشعور بالإجهاد والغثيان ،فقدان الشهية ،الاسهال، اضطرابات في الجهاز العصبي المركزي أهمية التضخم الاقتصادي الصحة والتنمية تلفون مستشفى الملك فهد بالخبر تحويله المختبر في مستشفى الرس العام معاييرالراجعة المحلية معادلات تفاضلية من الدرجة الاولى ٲهمية الاسرة في بناء المجتمع الاسلامي أين تقع محلية امروبة المعادلات التفاضلية الجزئية ومعادلة الموجة دارسى عربي وانجليزي كيفية استخدام صبغة ازرق الميثيلين كيفية استخدام صبغة ازرق الميثيلين فى صبغ الأنسجة جهاز التييودوليت يده للزيارة العائلية في الجواز تواجد عشيرة العمالجة معلجة ثولال بقر كلية التغذية بطاقة قراءة لكتب حركات عمالية الزياني في ليبيا من اساليب وطرائق التدريس دطارق الجنابى سامي الزيم مصارع محترف عربي لبناني المعادلات التفاضلية من الرتبة الثانية ذات المعاملات المتغيرة تكلفةعملية الالكلة ادارة مالية طريقة تشغيل مجبل الاسفلت من البداية هل يمكن الاستفادةمن اللهجة العربية السودانية في تدريسالفصحﯼ. فسر اجابتك ميزات العلاقات الدولية في الاسلام مكان معركة دير الجثاليق خصاىص الأدب التركي في العصر الحديث البحر الجتث تقييمية لاستراتيجيات المعلمين في التعامل مع ... مناطق عزلة الجبوب اثر وظيفة المراجعة الداخلية في تحسين الاداء المالي في البنوك الحكوني معادلات تفاضلية كلية هندسة النفط اوقات المختبر بحوثسلامية محلية وادي صالح تقسم ال كم واحدٍ ادرية صيغة عقد تعديل شركةذات مسؤلية محدودة اي معرة ولدت رجاء يوسف مسؤلية المدقق العلكة العربية مكونات المنضور التربية تشكيلية اللهجات العربيه القديمه جغرافيا اقليمية للكاتب مصطفي محمد خوجلي .. مقومات أثر العاطفة في المجتمع اللهجات العربيه القديمه في معجم لسن العرب لماذا سميت بني فراسن ببني فراسن معاني الغزل في العهد العربي القديم كانت سوق عكاظ تحتضن المواهب المختلفة الفاعلية التنظيمية بحث في الادب العربي سنترال مستشفى الليث العين الجبرة رقم صيدلية زهرة الروضه شارع التخصيصي محمد زكي عليباشا مختبرات طبية قيم الأحياء الدقيقة درس الغة العربية تحول مجموعة زياد الحباري للمقاولات هاتف ميتشفى الابل بالقصيى تومية صغيراون دليل الهاتف الخبر مخفر إشبيلية مكتب السجل المدني مصلحة الأحوال المدنية بني خليفة بوزيان غريان مصلحةالاحوال المدنيه مكتب السجل المدني بني خلفيه بوزيان غريان اهمية مقاييس النزعة المركزية علبة هيبورات الميثامين الدبابة ت55 الروسية تلفون دكتورة ساره عباس مستشفي الحبيب كلية الهندسة كهرباء جامعة خاتون. كابتن. طيار. يوم. مطارابوظبي. يوم الاحد. ام البن. مطارالشارقه. خاتون كابتنين. طيار. يوم. البينان. خاتون كابتن طيار. مطارابوظبي. البنات. مطار دبي اليبنات. خاتون. كابتن. طيار. يوم. مطارابوظبي. يوم الاحد. ام البن.يوم الاحد. الفجر. 4ساعه. الشيخ هزاع زايد. مطارالشارقه. خاتون كابتنين. طيار. يوم. البينان. خاتون كابتن طيار. مطارابوظبي. البنات. مطار دبي اليبنات. هاتف بلدية المزاحمية شروط القبول ف كلية الطيران المدني للبنات ف السودان عودة مميته تواب المغربية معناها بي العربية تواب المغربية بي صورة معناها بي العربية أقسام كلية الهندسة في جامعة تشمران Kandia معناه بالعربيه حضر الطالب المجتهد مخفر غرب شمال الصليبخات مسلسل مكسيكي مارياوبس مدبلج بالعربية الحلقه ظ¥ظ  261. محاضرات عن الأدب والفن (1801 1804) : أوجوست فلهلم شليجل محاضرات عن الأدب والفن (1801 1804) : أوجوست فلهلم شليجل الكلية التقنية الطبية والصحية الصالحة مرزوق الرأسمالية الأوروبية اول مذيع في ليبيا مسلسل مدبلج حياتي عذاب
 
اعلانات
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام الموقع المتنوعة أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع أدب عربي أغراض الشعر العربي ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 22/11/2020



الاكثر مشاهدة في شبكة طريق 95
اخبار لم تشاهدها من قبل
موضوعات خاصة بالقارئ
الأكثر مشاهدة خلال 24 ساعة
الأكثر قراءة
الموضوعات الاكثر بحث علي مدار الساعة
الموضوعات الاكثر مناقشة